CAIR Works to Drive Wedge Between FBI and Muslim-Americans

Mohammad Qatanani’s mosque was full of FBI agents the night before he was to find out whether he would be deported.

But even though the federal government was trying to link Mr. Qatanani to foreign extremists, the agents weren’t there to keep an eye on him. They wanted to show their support for a Muslim leader they considered a valued ally for the relationships he helped forge between the FBI and Muslims in the wake of Sept. 11, 2001.

Across the nation, such grass-roots relationships between Muslims and the federal government are in jeopardy. A coalition of Muslim groups is calling for Muslims to stop cooperating with the FBI, not on national security or safety issues but on community outreach.

The coalition is upset over what it says is increasing government surveillance in mosques, new Justice Department guidelines that the groups say encourage profiling, and the FBI’s recent suspension of ties with the nation’s largest Muslim civil rights group, the Council on American-Islamic Relations.

A petition that opposes FBI tactics is circulating in Muslim communities and has been gaining support, said coalition Chairman Agha Saeed. The coalition, represented by the American Muslim Taskforce on Civil Rights and Elections, has requested a meeting with U.S. Attorney General Eric H. Holder Jr. to discuss what it sees as a deteriorating relationship between the FBI and Muslim communities.

“We have to decide what we’re doing as a country. If it’s not a war on Islam, then these practices must be stopped,” Mr. Saeed said. “We’re not asking for special treatment, just equal treatment.”

A number of Muslim groups, including some of the nation’s most prominent, have declined to sign the petition. Other organizations say they agree with parts of the petition but also support ongoing dialogue with law enforcement.

FBI spokesman John Miller said the agency values its relationships with Muslims and has worked hard on outreach efforts that range from town hall meetings to diversity training for FBI agents.

“I think a lot of these inaccurate statements and claims have the potential to do damage to those relationships,” Mr. Miller said. “What we’ve suggested to the major [Muslim] groups is that we try to separate the real issues from the sound bites, and if we can identify those real issues, tackle them together.”

Supporters of the petition cite recent cases in California and Michigan where the FBI has been accused of using informants and coercive tactics to spy on mosques.

A federal judge in California ordered a review last week of FBI inquiries into several Muslim groups and activists who claim they have been spied on and unfairly questioned. A Muslim organization in Detroit asked Mr. Holder in mid-April to investigate complaints that the FBI asked mosque attendees to spy on Islamic leaders and worshippers.

Mr. Miller said there is no factual basis for claims the FBI infiltrates mosques or conducts blanket surveillance of Muslim leaders. “Based on information of a threat of violence or a crime, we investigate individuals, and those investigations may take us to the places those individual go,” he said.

Mr. Miller questioned the timing of the petition, noting that it comes after the FBI suspended ties with CAIR, partly because it was named as an unindicted co-conspirator in the case against the Holy Land Foundation for Relief and Development, a group charged with bankrolling schools and social welfare programs the U.S. government says are controlled by Hamas.

Afsheen Shamsi, a spokeswoman for CAIR’s New Jersey chapter, dismissed the idea that the petition is retaliation. She said it reflects the concerns of Muslims who have grown tired of being stopped at airports, constant questioning and relentless scrutiny eight years after the attacks of Sept. 11.

“I believe the Muslim community is questioning whether the mosque visits and the handshakes are just a big show by the FBI, while behind the scenes, they continue to engage in questionable practices,” she said.

The petition is gaining little traction in New Jersey, home to one of the nation’s largest concentrations of Muslims, and a place where relationships between Muslims and law enforcement were heavily tested in the aftermath of 9/11.

New Jersey lost 744 residents in the attacks; many Muslims were among the victims. Several of the 9/11 hijackers had lived in Paterson for a time, and many Muslims detained after the attacks were held in New Jersey jails.

But Muslim leaders said the FBI distinguished itself by reaching out to Muslims, Arab Americans and groups like Sikhs in the wake of 9/11. Relationships forged between the FBI and Muslim leaders in New Jersey have endured.

At Mr. Qatanani’s mosque in Paterson after 9/11, the imam invited FBI agents to lecture congregants on how to recognize terrorists. Mr. Qatanani also helped train FBI agents on how to deal respectfully with Muslim detainees and community members.

When Mr. Qatanani became the subject of a high-profile deportation case last year, several high-ranking law enforcement officials took the stand on his behalf.

Aref Assaf, a mosque member and supporter of Mr. Qatanani who heads the Paterson-based American Arab Forum, said despite the imam’s immigration ordeal, he has urged his supporters not to sever ties with federal law enforcement. When the petition came up at a recent meeting of New Jersey Muslim leaders, Mr. Assaf said many declined to sign it.

“I’m a believer that law enforcement does not have a built-in anti-Muslim policy,” he said. “I know from dealing with FBI leaders they have been very forceful in their expressions of solidarity with our faith and culture. But there is a line, where we have to accept that as part of our dealings with them, they have a job to do, to make sure there are no terrorists in our midst or anywhere else.”

Mr. Saeed said relationships between the FBI and Muslims in other parts of the country have been more one-sided.

“There was a sense of mutuality at first. … These local connections people made, they wanted to see it as working with law enforcement and making the community better,” he said. “I am stupefied by the fact that [the FBI] are burning down the bridges that they need.”

BY Samantha Henry for ASSOCIATED PRESS

Advertisements

Cricketers attacked in the terrorist headquarters of Pakistan

In the Islamic terrorist headquarters of Pakistan seven Sri Lankan players and a British coach were injured and six policemen killed in the attack.

sri-lankan-team

 

A bus driver also died. In a chilling reminder of the deadly strikes in the Indian city of Mumbai last November, they wore backpacks and were carrying AK-47s, grenades and rocket launchers.

muslim-terroists

They struck as the bus negotiated a roundabout near the Gaddafi stadium in Lahore, shooting first at its tyres to make the driver stop. Players said they threw a grenade and tried to hit them with a rocket but missed before starting a hail of bullets, forcing them to throw themselves to the floor. Thilan Samaraweera was shot in the leg and fellow batsmen Tharanga Paranthavina was hit in the chest by shrapnel. Both were treated in hospital but later released. Mahela Jayawardene, Kumar Sangakkara, Ajantha Mendis, Suranka Lakmal and Chaminda Vaas and British assistant coach Paul Farbrace were also wounded.  They had all leapt to the floor to try and avoid the bullets. Referee Chris Broad was spattered with blood and in shock, but otherwise unharmed. His wife, Michelle, who spoke to him this morning, said: ‘He’s okay now. They are all very shocked. He has been helicoptered out of the ground now and flown to Abu Dhabi. He told me that he will be back home tomorrow.’ Australian Steve Davis, who was umpiring the match, added: ‘It was terrible. The van driver died in front of us. I am lost for words.’

team-bus

 

Pakistan cricket is facing a bleak future, with visiting teams certain to boycott tours to the troubled nation for the foreseeable future in the wake of Tuesday’s terrorist attack in Lahore. As international cricket pondered the ramifications, it became almost certain that Pakistan would be stripped of its status as the co-host of the 2011 World Cup.

Asked about plans for the World Cup, ICC president David Morgan was blunt in his assessment. “Things will have to change dramatically in Pakistan, in my opinion, if any of the games are to be staged there.”

The chief executive, Haroon Lorgat, was less blunt but the message was the same. “It is pretty, pretty serious and it is very obvious that the landscape and the thinking have changed dramatically,” Lorgat t said. “We are going to have to reevaluate what we do and where Pakistan plays its cricket.”

Those views were echoed by Sharad Pawar, the ICC vice president and former head of the Indian cricket board, a close ally of the Pakistan Cricket Board. India had been forced to abandon their tour of Pakistan in January following a government directive after the attacks on Mumbai.

Visiting teams have experienced brushes with terrorism in the past but only now, with the Sri Lankans directly targeted by Islamic Terroists, is Pakistan faced with a blanket boycott. Even those who urged international teams not to abandon Pakistan have now accepted the inevitable.

Wasim Akram, the former Pakistan captain, said Pakistan hosting the World Cup in 2011 was now a “distant dream”.

“How do you expect a foreign team to come to Pakistan now? We took pride in hosting our guests,” Akram told ESPN Star. “This image has taken a beating. It’s sad for Pakistan.”

Waqar Younis, Akram’s bowling partner, said the chances of foreign teams coming to Pakistan were now remote. “We have to agree with whatever the ICC decides,” he said.

Ramiz Raja, another prominent voice in Pakistan, said he had never thought there would be a situation where sportspersons would be targeted in Pakistan.

The series against Sri Lanka was cancelled immediately after Tuesday’s attacks, and similar announcements regarding other tours are expected in the coming months.

Australia, India, New Zealand and the West Indies are among the teams to have postponed or cancelled tours to Pakistan in recent years, and New Zealand will almost certainly call off their scheduled series there in November. The Black Caps experienced first-hand the dangers of touring Pakistan in 2002, when a bomb exploded outside their Karachi hotel, and NZC chief executive Justin Vaughan hinted strongly that the team would not return in the near future.

“It’s very frightening that for the first time a cricket team appears to be the specific target of terrorist action,” Vaughan told NZPA

Bodies of the dead policemen

pak-police

 

Indian Cricket team Captain Dhoni also said that he was happy they didn’t go ahead with the Pakistan tour as planned. “I am happy we didn’t tour Pakistan, and that the government didn’t allow us to tour Pakistan.

“I suppose it’s tough for Pakistan cricket to come back from this, for no fault of their own,” New Zealand cricket team captain Daniel Vettori said. “It’s difficult to see teams turning up there in the near future.”

 

Islamic terror group CAIR Wants to terrorize FITNA Viewers in Arizona

On Monday Arizona Senator Jon Kyl announced that he will be holding a screening of the truth of Islam movie Fitna.
Of course once this was announced the Islamic terror supporting group of Council on American Islamic Relations couldn’t leave it alone. CAIR wants one of their representatives present so that they can present the “other side” of the argument. They also said that the film’s creator Geert Wilders spewed hatred, but of course CAIR did not mention a word about the hate being spewed by the Muslims in the film. Nor did CAIR mention a word about the hate being spewed against Jews at these Muslim rallies.

jon_kyl_official_109th_congress_photo

The Arizona chapter of the Council on American-Islamic Relations (CAIR-AZ) today called on one of that state’s senators to invite Muslim representatives to offer a balancing perspective to a screening of an anti-Islam film he is hosting in Congress.

On Thursday, Sen. Jon Kyl (R-AZ) will host a closed-door screening of a 15-minute film by Dutch lawmaker Geert Wilders. Wilders was recently denied entry to Britain because of his extreme anti-Muslim views, including urging that the Quran, Islam’s revealed text, should be banned. One of the event’s co-sponsors, the Center for Security Policy headed by Frank Gaffney, is linked to an anti-Islam group that has advocated prison terms in the U.S. for “adherence to Islam.”

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 

Fitna is a 2008 short film by Dutch parliamentarian Geert Wilders. Approximately 17 minutes in length, the film shows a selection of Suras from the Quran, interspersed with media clips and newspaper clippings showing or describing acts of violence and/or hatred by Muslims. The movie wishes to demonstrate that the Quran, and the Islamic culture in general, motivates its followers to hate all who violate the Islamic teachings. Consequently, the film argues, Islam encourages, among others, acts of terrorism, anti-Semitism, violence against women, and Islamic universalism. A large part of the movie deals with the influence of Islam on the Netherlands.

20080930_wilder_g

The film’s title, “Fitna”, is an Arabic term used to describe “disagreement and division among people” or a “test of faith in times of trial”.Wilders, a prominent critic of Islam, described the movie as “a call to shake off the creeping tyranny of Islamisation”.
On March 27, 2008, Fitna was released to the Internet on the video sharing website Live leak in Dutch and English versions. The following day, Live leak removed the film from their servers, citing serious threats to their staff. On March 30, Fitna was restored on Live leak following a security upgrade, only to be removed again shortly afterwards by Wilders himself because of copyright violations. A second edition was released on April 6.
Directed by “Scarlet Pimpernel”
Written by Geert Wilders, Scarlet Pimpernel.
Music by Edward Greg
Pyotr Ilyich Tchaikovsky
Editing by Scarlet Pimpernel

 

Watch Fitna Part one online from this link

 https://oxyuranusscutellatus.wordpress.com/2008/12/19/fitnathe-truth-about-islam-1/

 

Watch Fitna Part Two online from this link

https://oxyuranusscutellatus.wordpress.com/2008/12/19/fitnathe-truth-about-islam-2/

Mr.Obama: Why delay troops to Afghanistan

In Afghanistan, where, “the security situation has deteriorated,” Obama’s new intelligence czar, Dennis Blair, told Congress. America faces a growing storm from militants spread across Asia, Africa and the Middle East – while the war in Iraq is virtually over, the nation’s top spy said Thursday.

12

A doctor places the body of a man, killed after Taliban insurgents attacked government buildings, in the morgue in Kabul February 11, 2009.

 

 

 

He dismissed speculation that Osama Bin Laden’s goons are on the ropes, saying the U.S. is not “within sight of victory.” The facts as I know them are not that optimistic,” Blair told the Senate Intelligence Committee. Elsewhere, Islamic extremism is still gaining in Pakistan, Algeria, Somalia and Yemen.

The United States has put together a plan to send up to 30,000 extra troops to Afghanistan, which would double the US contingent fighting the Taliban-led insurgency along with NATO forces.

But the troops are awaiting a green light from the White House, which has “signaled it wants to look at the (strategy) reviews under way,” a senior military official said in Washington.

The US envoy to Afghanistan and Pakistan met key leaders in Islamabad Tuesday as part of a major US policy review aimed at turning around the war against the Taliban and Al-Qaeda in South Asia.

General Petraeus’s comments, on the other hand, were greatly anticipated. He is widely credited for the improved security situation in Iraq, where he was the senior commander during the troop increase known as the surge. Expectations are running high that he can repeat the success of that strategy in Afghanistan.

General Petraeus spoke of the need for outposts and patrol bases in the provinces. “You can’t commute to work” when conducting counterinsurgency operations, he said Sunday. “A nuanced appreciation of local situations is essential” to understanding “the tribal structures, the power brokers, the good guys and the bad guys, local cultures and history,” he said.

“There has been nothing easy about Afghanistan,” said General Petraeus, adding that he “would be remiss if I did not ask individual countries to examine very closely what forces and other contributions they can provide” ahead of the elections in August. He said needs included not only ground forces but also an array of intelligence, surveillance and reconnaissance, military police officers, special operations, cargo and attack helicopters and more. Mr. Obama is planning to send as many as 30,000 additional troops to try to turn the tide in the war against insurgents.

Some NATO allies have been slow to contribute additional forces.

In his comments, General Jones was critical of the effort to stabilize the country thus far. “The international coordination was spotty at best,” he said. “We tended to focus too much on the military reconstruction part, which was important but not the only thing that should have been done.”

The Americans were not alone in their calls for a more robust effort. Radek Sikorski, the foreign minister of Poland, called Afghanistan a test for NATO, and emphasized that the security situation had to improve immediately. “If this year we don’t turn the tide, it’s going to be much harder later on,” he said.

 

Pakistan’s continued in action against Islamic terrorism has been condemned all around the world, the beheading of Piotr Stanczak in Pakistan, it’s unwillingness to apprehend the perpetrators of 11/26 Mumbai carnage   has once again proved and the country’s strong opposition of US and NATO forces has had Islamabad’s relations with Washington, Kabul, Warsaw and New Delhi have been strained over accusations that Pakistan is not doing enough to eradicate Islamist “safe havens” on its territory. Pakistan’s continued oppression of ethnic Baluchi people has appalled all human rights organizations. UN Secretary General Ban Ki-moon , the US Europe and Russia should note that Pakistan has enslaved Balochistan politically, culturally and socially. But Baluchi people have rebelled against it over the years and this struggle continues even today.

Wafa Sultan on the Status of Women in Islam – Deutsche Untertitel

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

– صراع الحضارات وصراع الأديان
– التطرف وصراع الهيمنة
– الصراع العالمي والأطماع الغربية
– حرية التعبير والاعتداء على المقدسات

 

 

 

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهديّ الكرام، ما هذا النفاق الغربي الرسمي الصارخ؟ لماذا سجنوا بالأمس المؤرخ ديفد إيرفينغ ثلاث سنوات لمجرد تشكيكه بعدد الذين ماتوا في المحرقة اليهودية بينما يعتبرون فعلة الصحيفة الدانمركية التي دنست أقدس المقدسات الإسلامية مجرد حرية تعبير؟ هل بقِي هناك أدنى شك بأننا بصدد صراع حضاري تفرضه علينا الطُغَم الحاكمة المتغطرسة في الغرب، يتساءل أحدهم؟ ألم تُعد بقية الصحف الغربية نشر الإساءات الدانمركية مما يؤكد على موقف رسمي غربي من الإسلام والمسلمين؟ يضيف آخر، ثم مَن أطلق مقولة صراع الحضارات في الأصل المسلمون أم المفكر الأميركي صموئيل هنتنغتون مُنظِر الإمبريالية الجديدة التي يسمونها عولمة؟ أليس البادئ أظلم؟ أليست الدعوات التي يطلقها بعض الزعماء العرب لحوار الحضارات نوعا من الضحك على الذقون؟ أليست حملة صليبية جديدة يريد من خلالها سادة العالم الغربي توريط أتباع الديانات السماوية في صراعات دينية لفرض أو لغرض الهيمنة والتسلط؟ ألم تكن نظرية هنتنغتون تسويقا لخطة مبرمجة بهدف القضاء على الميراث الشرقي؟ ألم تعترض فرنسا في يوم من الأيام على انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي بحجة أنه نادٍ مسيحي؟ لكن في المقابل لماذا اتهام المفكرين الغربيين باختلاق الصراع الحضاري؟ ألم يكن المفكر المغربي المهدي المنجرة أول من تحدث عن صراع الحضارات قبل هنتنغتون بثلاثة أعوام؟ ثم لماذا حصر الصراع بين الغرب والإسلام؟ ألم يتحدث هنتنغتون عن صراع حتى مع الحضارة الصينية؟ ألم يبق مصطلح صراع الحضارات مجرد تراشق بين المثقفين على صفحات الجرائد حتى قرر بن لادن تفجير برجي التجارة في أميركا فتحول صراع الحضارات إلى حقيقة؟ أليس صراعا بين المفهوم العصري للدين ضمن منظومة الديمقراطية وبين مفهوم الدين الشمولي الذي يمثله الإسلام السياسي؟ يضيف آخر، مَن الذي جلب الدب إلى كَرمِه أليست القاعدة؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة هنا في الأستوديو على الأستاذ الدكتور إبراهيم الخولي الأستاذ في جامعة الأزهر وعبر الأقمار الصناعية من لوس أنجلوس على الكاتبة والباحثة الدكتورة وفاء سلطان، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

صراع الحضارات وصراع الأديان

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهديّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، دكتورة وفاء سلطان في لوس أنجلوس في البداية على ضوء الأحداث الأخيرة على ضوء الضجة الكبيرة التي تحدث الآن في أوروبا بما يخص الإسلام، إنه صراع الحضارات الذي بشر به هنتنغتون، إنها الحملة الصليبية التي أعلن عنها جورج بوش الصغير عقب أحداث سبتمبر والتي تشترك فيها تلك الدول بأشكال متنوعة ويوزعون الأدوار فيما بينهم فمنهم مَن يغزو البلاد ويعيث فيها فسادا وقتلا وتدميرا ونهبا، أفغانستان والعراق مثالا وآخرون يقمعون حرية مسلمي تلك البلاد الغربية في إقامة الشعائر الإسلامية ويصدونهم عن الالتزام بالإسلام وآخرون يزعزعون الاستقرار في بلادنا ويخلقون مبررات التدخل في شؤوننا تمهيدا لاستباحتها وتفتيتها ومنهم من يستهزئ بالإسلام ورسوله كما حدث في الدانمارك وغيرها ولديّ استفتاء يؤكد هذه الحقيقة، 81% يقولون إن العالم يتجه نحو صراع حضارات، 19% يقولون لا، كيف تردين؟

وفاء سلطان- كاتبة وباحثة: تحياتي دكتور فيصل.

فيصل القاسم: أهلا وسهلا.


ما نراه من صراع على الساحة الدولية ليس صراعا بين الأديان وليس صراعا بين الحضارات، إنه صراع بين النقيضين، صراع الحضارة ضد التخلف، والحرية ضد القمع، والديمقراطية ضد الديكتاتورية


وفاء سلطان

وفاء سلطان: أشكرك وأشكر العاملين في محطة الجزيرة، أشكر الأخوة المشاهدين وأتمنى أن نستمتع ونستفيد من هذا اللقاء، قبل الإجابة على هذا السؤال أود أن أطرح تساؤلا، ما هو الدين؟ ما هي الحضارة؟ وهل يلتقيان؟ الدين هو مجموعة القيم والمُثل والمبادئ التي تنظم العلاقة بين الإنسان وبين القوة العليا التي يؤمن بها ويُفترض أن لا تتجاوز حدود تلك العلاقة، أما الحضارة فهي درجة عليا من الرقي الاجتماعي نجمت عن التفاعل بين الفكر الحر والعمل الخلوق المتقن، عندما يصل الإنسان إلى تلك الدرجة يعيش حياته بسلام واحترام ويكون بالتالي أكثر قدرة على الإبداع وأكثر قدرة على الإتقان، الإسلام ليس حضارة، المسيحية ليست حضارة، اليهودية ليست حضارة، باختصار الدين ليس حضارة، الحضارة أعم وأشمل من الدين الحضارة تشمل الدين، الدين ينطوي تحت لواء الحضارة هو جزء وهي الكل، ما نراه من صراع على الساحة الدولية ليس صراعا بين الأديان وليس صراعا بين الحضارات، إنه صراع بين النقيضين، إنه صراع بين زمنين، إنه صراع بين العقلية التي تنتمي إلى القرون الوسطي والعقلية التي تنتمي إلى القرن الحادي والعشرين، إنه صراع بين الحضارة والتخلف بين المدنية والبدائية بين الهمجية والعقلانية، إنه صراع بين الحرية والقمع بين الديمقراطية والديكتاتورية، إنه صراع بين حقوق الإنسان من طرف واغتصاب تلك الحقوق من طرف آخر، إنه صراع بين من يعامل المرأة كالبهيمة وبين مَن يعاملها كالإنسان، ما نراه ليس صراعا بين الحضارات، الحضارات لا تتصارع، الحضارات تتنافس، التنافس يعكس أوجه التشابه أكثر مما يعكس أوجه الاختلاف، كلما ارتقت البشر التقت وكلما تباعدت في درجة رقيها كلما تصارعت، التفاوت في درجة الرقي هو سبب هذا الصراع.

فيصل القاسم: ماذا تقصدين باختصار بجملة واحدة.. يعني نفهم من كلامك أن ما يحدث الآن هو صراع بين الحضارة متمثلة في الغرب والتخلف والجهل متمثلا بالمسلمين؟

وفاء سلطان: نعم هذا ما أقصده.

فيصل القاسم: دكتور.


المسلمون ليسوا مهيئين لفرض الصراع والبدء به، فهم الآن في موقف دفاع المعتدى عليه، وحوارهم مع الغرب إنما يراد له أن يكون حوار الحمل مع الذئب


إبراهيم الخولي

إبراهيم الخولي- أستاذ في جامعة الأزهر: بسم الله الرحمن الرحيم، بداية أقول ليس من حق أحد أن يحدد المفاهيم التي لا يستطيع فرد أن يستقل بتحديدها وأن يفرضها ما مفهوم الحضارة عندكِ؟ أي تعريف للحضارة؟ لابد أن نبدأ بتحديد المصطلحات والمفاهيم، ما الحضارة؟ ما التقدم؟ ما المعيار؟ أي تقدم يعتبر تقدما إنسانيا وأي تقدم يمكن أن ينتهي إلى تخلف إنساني بكل معاني الكلمة؟ نبدأ بالتحديد أولا، ما الحضارة؟ يبدو أنكِ تخلطين بين الحضارة والثقافة، الحضارة هي الجزء المادي، الذي تتحدثين أنت عنه الآن هو مدنية، الذي يقوم على العلم والتطبيق العلمي من خلال التكنولوجيا المتقدمة ومصارعة الطبيعة وقهر الطبيعة وتسخير قوى الطبيعة لخدمة الإنسان الحيوان ولتقدم الإنسان الحيوان وليس لتقدم الإنسان الإنسان، لابد أن يكون هذا واضحا منذ البداية والحضارات بهذا المفهوم المحدد التي هي ثمرة تراكم نتاج العلم وتطبيقه التكنولوجي، الحضارات بهذا المعنى محايدة، حضارة الهنود لا تتعارض مع حضارة الصينيين، حضارة اليابانيين لا تتعارض مع حضارة الأميركان لكن الذي يحوِّل الأمر إلى صراع البشر من خلال الثقافة ويستخدمون نتاج الحضارة في تلك الحرب وفي ذلك الصراع وهذا ما تفعله أميركا اليوم، أي مفهوم يجب أن يتحدد أولا؟ الهنود الحمر أكثر تقدما من الأميركيين البيض الذين أبادوهم من الوجود وكان للهنود الحمر ثقافة لم يرقَ إليها الأميركيون المتقدمون في نظرك حتى الآن، أبادوا شعبا بأكمله، أذلوا الأفارقة استعبدوهم أفتلك حضارة؟ أفذاك تقدم بالمعيار الإنساني؟ الحضارة في النهاية بشقها الثقافي نمو في إنسانية الإنسان تقدم في إنسانية الإنسان في قيم الإنسان في ضمير الإنسان في أسلوب الإنسان في تعامله مع الآخرين، هنا لابد أن نطرح سؤالا مَن المهيأ لفرض الصراع والبدء به المسلمون؟ كذب مَن يقول هذا والمسلمون الآن في موقف دفاع المعتدى عليه وحوارنا مع الغرب الآن للأسف لأننا لا نملك القوة المادية المكافئة لقوته لطردها إنما يراد له أن يكون حوار الحَمَل مع الذئب، لكننا نحن المسلمين لن نكون حملاناً على الإطلاق مهما كان الخصم يملك من أساليب القوة ومن أدواتها لأن معنا من القوة المعنوية ما يفل حديدة ويكسر سيفه ويرده على أعقابه خاسرا وهو حسيب، لسنا متخلفين، مَن قال لك أن الأمة أن المسلمين متخلفين؟ هم متخلفون إنسانيا هم متخلفون ماديا هم متخلفون تكنولوجيا لكن مَن قال إن هذا هو معيار الإنسانية؟ الإنسانية هي التي يتقدم المسلمون بالقيم والمبادئ التي تعززها وأنا أقول هذا الكلام لأن القضية المطروحة ليست قضية الإسلام مع الغرب وإنما هي قضية الإنسانية بأسرها، لا بد أن نضع الأمور في نصابها ولا بد أن نحدد المفاهيم كما ينبغي ولا بد أن يتحدد الكلام بعيدا عن الإنشائيات وعن الدعاوى وعن هذا الكلام المرسل الذي لا سند له وعن هذا الترديد لكلام كالببغاوات التي لا تعي ما تقول.

فيصل القاسم: طيب دكتورة سمعتِ، تفضلي.

وفاء سلطان: فهمت من هذا الكلام أن الحضارة برأي الأستاذ إبراهيم هي الإنسان..

إبراهيم الخولي [مقاطعاً]: ليس صحيحا..

وفاء سلطان [متابعةً]: مقارنة بسيطة بين..

إبراهيم الخولي: لم أقل هذا..

وفاء سلطان: المجتمعات الإسلامية..

إبراهيم الخولي: ليس هذا ما قلته..

وفاء سلطان: هو قال إن..

فيصل القاسم: بس دقيقة، تفضلي.

وفاء سلطان: إذا..

إبراهيم الخولي: لا.. لا تحملني ما لم أقل..

فيصل القاسم: طيب لم يقل ذلك..

وفاء سلطان: إذاً ما هي الحضارة..

فيصل القاسم: تفضلي.

إبراهيم الخولي: حتى لا يفشل فكري..

فيصل القاسم: نعم.

إبراهيم الخولي: عند الناس..

فيصل القاسم: تفضلي.

وفاء سلطان: أول ما قلت إن المسلمين ليسوا متخلفين إنسانيا، إذاً كيف تريدني أن أفهم تعريفك للحضارة عندما تقول بأن المسلمين غير متخلفين إنسانيا، ماذا تقصد بتلك العبارة؟

إبراهيم الخولي: قلت المسلمون متخلفون في مجال التقدم المادي بالمعيار المادي لكن الحضارة والإنسانية لها معايير أخرى.

فيصل القاسم: طيب بس دكتور هذه كاميرتك هناك، تفضلي بس كي لا نأخذ وقتا طويلا في موضوع تعريف الحضارة لندخل في موضوع..

إبراهيم الخولي: لا هذا مهم منطلق.

فيصل القاسم: جميل انطلقنا منه لكن دكتورة لنبدأ بالموضوع، إن ما يشهده العالم هو صراع حضارات والسؤال البسيط مَن الذي أطلق فكرة صراع الحضارات أليس صموئيل هنتنغتون وجاء ليس بن لادن كما يقولون؟ أريد أن ندخل في الموضوع لو تكرمتِ.

وفاء سلطان: المسلمون هم الذين بدؤوا بهذا التعبير المسلمون، هم الذين بدؤوا صراع الحضارات، عندما قال نبي الإسلام “أمرتُ أن أقاتلَ الناس حتى يؤمنوا بالله ورسوله” عندما قسَّم المسلمون الناس إلى مسلم وغير مسلم ودعوا إلى قتال الآخرين حتى يؤمنوا بما يؤمنون هم أثاروا هذا الصراع، هم بدؤوا تلك الحرب وعليهم أن يوقفوا هذا.. تلك الحرب أن يعيدوا النظر في الكتب الإسلامية والمناهج التدريسية التي بين أيديهم والمملوءة بالدعوة إلى التكفير وإلى قتال الكافرين، هذا ما أردت أن أقوله.

فيصل القاسم: دكتور؟

إبراهيم الخولي: من أين ينشأ الصراع؟ من التنشئة ومن التربية ومن الثقافة وأنا هنا أقول كلاما محددا واضحا الإسلام الذي تتحدثين عنه الآن وتتهمينه بالباطل الذي لا أساس له هو الذي علَّم الإنسانية مبدأ التعارف والتعايش وقبول الآخر {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وأُنثَى وجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا} والإسلام هو الذي أسقط كل أسباب الصراع من دعاوى العنصرية من دعاوى التفوق من التعصب من العصبية من أي معنىً يفرق بين الإنسان والإنسان على أي أساس {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وأُنثَى} ونبي الإسلام صلوات الله وسلامه عليه..

فيصل القاسم: عليه الصلاة والسلام.


الإسلام الذي تتحدث عنه الضيفة علّم الإنسانية مبدأ التعارف والتعايش وقبول الآخر، كما أسقط كل أسباب الصراع من دعاوي العنصرية والتعصب


الخولي

إبراهيم الخولي: الذي أنتِ تتحدثين عنه وأنتِ لا تعين ما يقول، يقول صلوات الله عليه في حجة الوداع “أيها الناس إن أباكم واحد وإن ربكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب ليس لعربي فضل على عجمي إلا بالتقوى”والناس الذين ذكرهم الحديث “أُمرت أن أقاتل الناس” إنما يُعنَى بهم تحديدا مشركو جزيرة العرب دون سواهم لأن الإسلام لم يقبل أن يهادن الشِرك وأراد تطهير جزيرة العرب لتسلم للإسلام، أما من عدا جزيرة العرب فلم يشن المسلمون عليهم على الإطلاق قتالا وإنما كان المبدأ المقرر لا إكراه في الدين.. لا إكراه في الدين فمن شاء فليؤمن ومَن شاء فليكفر، هكذا وضع الإسلام ثم الإسلام هو الذي علم الدنيا احترام عقائد الآخرين والاعتراف بحقهم في احترامها في ممارستها دون أي خدش أو نبذ لهم، يقول ربنا{ولا تَسُبُّوا الَذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ} هكذا يقرر القرآن المبدأ، احترموا حتى وثنية الوثني حتى مَن يعبد شجرة مَن يعبد بقرة مَن يعبد حمارا أنا لا أقتات على معتقد.

فيصل القاسم: جميل، دكتورة سمعت هذا الكلام.

إبراهيم الخولي: أي تقبل لآخر فوق هذا؟

فيصل القاسم: جميل جدا دكتورة سمعت هذا الكلام، تفضلي.

وفاء سلطان: يقول إنه لا يسب عقائد الآخرين أي حضارة في الأرض تجيز له أن يوصم بشراً بألقاب لم يختاروها لأنفسهم، مرة نطلق عليهم أهل البيت.. أهل الذمة ومرة يطلق عليهم أهل الكتاب ومرة يشبههم بالقردة والخنازير ومرة بالنصارى والمغضوب عليهم، مَن قال لكم بأنهم أهل كتاب هم ليسوا أهل كتاب هم أهل كتب، كل الكتب العلمية المفيدة التي بين أيديكم هي كتبهم وهي نتاج فكرهم الحر الخلاق، بأي حق تشبههم بالمغضوب عليهم والضالين وتأتي الآن لتقول إن عقيدتك أمرتك بأن لا تسب عقائد الآخرين؟ كيف تشرح لطفلك عندما تقول له قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ورسوله إلى آخر الآية حتى يدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون..

إبراهيم الخولي: إذا كنتِ لا تحفظين الآية فلا تذكرينها..

وفاء سلطان: كيف تشرح لطفلك أو لحفيدك هذه الآية؟

إبراهيم الخولي: أخرجي مصحفا واقرئي الآية حتى تفهميها..

وفاء سلطان: اقرأ لي هذه الآية واشرحها وقل لي كيف تشرح؟

إبراهيم الخولي: اقرئي أنتِ..

وفاء سلطان: اشرح هذه.

إبراهيم الخولي: أنت تتحملين مسؤولية ما تقولين وإلا فأنتِ جاهلة تتحدثين جهلاً.

وفاء سلطان: لماذا؟ ليس شرطاً..

إبراهيم الخولي: أخرجي مصحفك اقرئي حتى تفهمي..

وفاء سلطان: ليس شرطاً..

إبراهيم الخولي: {قَاتِلُوا الَذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ولا بِالْيَوْمِ الآخِرِ}..

وفاء سلطان: أنا أقرأ أكثر مما تقرأ وأفهم أكثر مما تفهم..

إبراهيم الخولي: ولا يحرِّمون ما حرَّم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب، هؤلاء ارتدوا حتى عن دينهم حتى يُعطوا الجزية عن يدٍ وهم صاغرون دليلا على استسلامهم لقولة الحق وعدم محاربتهم لها تأمينا لطريق الدعوة، افهمي أولا قبل أن تتكلمي.

وفاء سلطان: إذا كان لديك..

فيصل القاسم: طيب دقيقة، تفضلي.

وفاء سلطان: إذا كان لديك ما يبرر قتالهم هل لديك ما يبرر أن يدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون؟

إبراهيم الخولي: أفهمتِ.. أنت ذكرت وخلطي بين أشياء، حين يسمي الإسلام والمسلمون إخوانهم غير المسلمين في مجتمعاتهم أهل الذمة..

وفاء سلطان: أنت يا سيدي تدعي أنك..

إبراهيم الخولي: مفهوم الذمة كيف فهمتِه؟ مفهوم الذمة يعني أنهم في عهد الله ورسوله وأن المسلمون.. المسلمين يرعون عهدهم ويحفظون حرمتهم يصونون أعراضهم ودماءهم وأموالهم وكل حرماتهم وكل حقهم في التعبير عن عقيدتهم..

وفاء سلطان: لماذا تريدون أن يدفعوها وهم صاغرون؟

إبراهيم الخولي: وممارسة شعائرهم لهم مال المسلمين وعليهم ما على المسلمين هذا مفهوم الذمة..

فيصل القاسم: طيب أنت صح.

إبراهيم الخولي: أما حكاية الكتاب وكتب، أنت تخلطين بين كتب ماركس وبين التوراة والإنجيل والقرآن، كم كتابا أُنزل على موسى؟ ألف كتاب كم كتابا أنزل على عيسى؟ ألف كتاب..

وفاء سلطان: يا سيدي لا تدعو الناس بألقاب لا تختاروها..

إبراهيم الخولي: أظنك حين ألفت كتابا تضعينه مع هذه الكتب، أي هدف هذا بالإنسانية..

وفاء سلطان: أنتم أهل الكتاب..

إبراهيم الخولي: وبتراثها وبقيمها..

فيصل القاسم: بس دقيقة دكتور بس دقيقة، تفضلي طيب.

وفاء سلطان: أنتم الذين سقطتم رهينة كتابٍ، أنتم الذين عجزتم أن تخرجوا بإنسانكم خارج حدود عقلية القرون الوسطى، هم أهل كتب هم ليسوا أهل كتاب، جميع الكتب التي بين أيديكم هي كتبهم إذا استثنينا أبا هريرة وملحقاته..

إبراهيم الخولي: مثل ماذا؟

وفاء سلطان: ماذا يبقى في كتبكم؟

إبراهيم الخولي: مثل ماذا؟ ما هي كتبهم التي هي..

وفاء سلطان: ماذا سيبقى في..

إبراهيم الخولي: التي هي تراث المسلمين؟ ما هي كتبهم؟ نحن الذين علمناهم وأخرجناهم من ظلمات العصور الوسطى ولتعلمي أنه كان في العصور الوسطى وفي فترة من الفترات فرض البابا على القساوسة وعلى المسيحيين لعن ابن رشد ولعن كل من يقرأ فلسفة ابن رشد وهذه هي الحضارة الغربية التي تتشدقين أنتِ أو غيرك بأنها حضارة الحرية حرية التعبير إلى آخره وأصبح لعن ابن رشد ولعن مَن يقرأ فلسفته تعبداً عبادة ثم كانت النتيجة في النهاية أن أصبح ابن رشد الفيلسوف المسلم هو رائد النهضة الأوروبية وقامت في الجامعات الأوروبية كراسي لدراسة فلسفة ابن رشد وإن كنتِ سمعتي في تاريخ الفلسفة شيئا أو قرأتِ أتعرفين الرشدية اللاتينية؟ أتسمعين عنها؟ هي التي نورت أوروبا وكانت أوروبا غارقة في الظلمات لولا المسلمون في الأندلس وأنت تعرفين جيداً من المتعصب الذي أباد الآخر عندما قدر عليه، هل بقي مسلم في الأندلس يوم استطاع فرناندو وإزابيلا أن يسيطروا ماذا صنعوا؟ خيَّروهم إما بين التنصير والتهدير في البداية أو بين التنصير والقتل وأُبيد المسلمون من الأندلس إبادة كاملة كما صنع الاميركان مع الهنود الحمر.

التطرف وصراع الهيمنة

 

فيصل القاسم: طيب كي نبقى في الموضوع، هل تعتقد أن التاريخ يعيد نفسه الآن بخصوص الصراع بين الحضارات بجملة واحدة كي أنتقل إلى الدكتورة؟

إبراهيم الخولي: دكتور فيصل.

فيصل القاسم: باختصار بجملة واحدة كي انتقل إلى الدكتورة.

إبراهيم الخولي: أولاً صراع العقائد في تاريخ البشرية لم يتوقف ولن يتوقف السؤال هو من الذي يبدأه ربنا يقول {ولَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ} والهدف من الصراع إن صح الدفع صراع الدفع هو منع الفساد من الأرض واقتلاع جذوره..

فيصل القاسم: أما الذي يفعلونه؟

إبراهيم الخولي: أما الذين يبادرون بهذا الإفساد فهم الذين يعتدون ومن حق المعتدى عليه أن يدفع عن نفسه بكل ما يملك.

فيصل القاسم: طيب جميل جداً، دكتورة تفضلي.


الوضع في المجتمعات الغربية يشير إلى أن التطرف قد عجز في أن يلعب دورا كبيرا في تلك المجتمعات


وفاء

وفاء سلطان: التطرف مرض اجتماعي ابتليت به البشرية في كل زمان ومكان ولكن عندما يصل هذا التطرف حد الوباء يجب أن تُضافر البشرية جهودها من أجل القضاء عليه، التطرف يحرق المجتمع الذي يحتضنه أكثر من المجتمعات التي يتطرف ضدها، التطرف يعني بصيرة المتطرف ويقضي على إبداعه يسيء إلى المجتمع الذي وُجد فيه أكثر من إساءته إلى المجتمعات الأخرى نظرة بسيطة ومقارنة أبسط بين المجتمعات الإسلامية والمجتمعات الأخرى يعطيك فكرة عن مدى التطرف في هذه المجتمعات، الانحطاط في الحالة الإنسانية التي وصل إليها المجتمع الإسلامي دليل واضح على التطرف الذي يقود تلك المجتمعات إلى الهاوية، أما الوضع في المجتمعات الغربية يعطيك فكرة على أن التطرف قد عجز على أن يلعب دوراً كبيراً في تلك المجتمعات..

إبراهيم الخولي: ألا تعتقدين..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

وفاء سلطان: السيد الدكتور إبراهيم يقرأ ما يريد أن يقرأه ويتغاضى عن ما لا يريد أن يقوله، كيف نُشر دينه؟ بالسيف واقتحام البلدان ويسميه نشراً بالعدل واحترام حقوق الآخرين، عندما يرفع الدكتور إبراهيم مكبراً للصوت على باب كنيسة ويصرخ كذب الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم، هل يحترم عقائد الآخرين؟ هل تكذيب الناس في عقائدها هي احترام لتلك العقائد؟ أريد جواب لهذا السؤال.


لما سقط الاتحاد السوفياتي ظهر وجه الغرب القبيح على حقيقته. فقد صرحت تاتشر وقال الغربيون في منتدياتهم انتهت الشيوعية العدو التاريخي للغرب، وصعد العدو الأزلي الأبدي وهو الإسلام


الخولي

إبراهيم الخولي: أولاً لا ينبغي إسقاط تصرف مسلم على الإسلام ولا تصرف مسيحي على المسيحية، هناك قنوات في أميركا أنتِ تعرفينها ليس لها مهمة سوى النيل من الإسلام وتجريح الإسلام والطعن على الإسلام وتجريح كل مقدسات الإسلام، هذا عندك ليس عدوانناً على الدين ولا حرية الآخرين ولا على حرمات الآخرين ثم أي تطرف تتحدثين عنه وعندك بوش أكبر متطرف وأكبر إرهابي في التاريخ وإرهابي لم يقف عن استخدام عصا أو بندقية أو حتى الطائرات التي ضربت البرجين وإنما استخدم كل ما في الترسانة النووية الأميركية وما يتبعها في حرب الخليج وأباد شعباً بأسره وأخرجه من سياق التاريخ، ما ذنب أفغانستان ليذهب ليدمرها؟ ثم ألا تدركين الازدواجية والنفاق؟ كان الإسلام أيام الحرب الباردة وأيام خاض الأفغان الحرب ضد الاتحاد السوفيتي كان الإسلام حليف الغرب وكان الإسلام هو الدين الرائع الإنساني صاحب القيم ثم عندما انتهت اللعبة وانتهى الاتحاد السوفيتي وخرج من الصراع ماذا كان يجري بين الاتحاد السوفيتي والغرب؟ صراع أيديولوجي صراع حضارات وصراع ثقافات وصراع مذهبيات، حين سقط الاتحاد السوفيتي ظهر وجه الغرب القبيح على حقيقته وقالت تاتشر وقالوا في منتدياتهم انتهى العدو التاريخي للغرب الشيوعية وصعد العدو الأزلي الأبدي وهو الإسلام، هل نحن الذين فرضنا الصراع؟ هل نحن بادرنا به؟ مَن قال إننا نحن المسؤولين عن تفجير هذه اللعبة؟ الغرب وبوش يتخذ الآن من حكاية الحرب على الإرهاب غطاءً، هي حرب على الإسلام وقالها صراحة لا تحتاج إلى تأويل فلتكن حرباً صليبية وهو يقود حرباً صليبية وأنتِ تعرفين أن وراء هذا الصهيونية المسيحية الغربية المتطرفة التي تهيمن على مقدرات أميركا وعلى مقدرات القرار في أميركا وهي التي تصوغ السياسة الأميركية وهي التي تحرك كل شي تعرفين هذا جيداً فمَن الذي فجر الصراع ومَن الذي بدأ به؟ مَن المعتدي ومن المعتدى عليه؟ أمطلوب منا أن نهاجَم في عقر دارنا؟ أفغانستان محتلة، العراق محتلة، الخليج محتل، ثروات المسلمين تحت القبضة الأميركية ثم دولة الكيان الصهيوني الغاصبة مَن الذي أقامها؟ مَن الذي أمدها بأسباب البقاء؟ مَن الذي يضمن لها التفوق على العرب مجتمعين؟ مَن الذي يحميها من القوانين الدولية ويمنع تطبيقها عليها؟ مَن الذي يجعلها تنفرد في المنطقة بامتلاك سلاح الردع النووي؟ ثم إذا حاولت إيران بناء برنامج سلمي نووي تقوم الدنيا ولا تقعد، أقول لكِ لتعلمي عند الغرب محاذير ثلاثة محرمة على المسلمين لا يمكنون من الاقتراب منها، أولها بناء قوة ذات بأس في أرض الإسلام ممنوع وضرب المفاعل النووي العراقي عام 1981 والهجمة على البرنامج النووي الإيراني ومنع إيران ومنع العرب والمسلمين من بناء قوة ردع تواجه قوة الردع اليهودية في فلسطين هذا يدخل في نفس المبدأ..

فيصل القاسم: طيب.

إبراهيم الخولي: ثم منع قيام أي نظام يحكم باسم الإسلام في أي بلد إسلامي والترويج للعلمانية التي يروج لها كثيرون ولا أدري أكنتِ منهم أم لا، يراد بها إقصاء الإسلام جملة وتفصيلاً عن الحياة والإسلام ليس علاقة بين الإنسان وربه كما فهمتي إن كنتِ مسيحية فهذا مفهومك عن الدين وإن كنتِ مسلمة ففهمك خاطئ..

فيصل القاسم: طيب.

إبراهيم الخولي: الأمر الثالث منع وحدة المسلمين تحت أي توجه في الوقت الذي يتكتل فيه العالم شرقاً وغرباً تتوحد أوروبا، الولايات المتحدة موحدة، أميركا الجنوبية تتوحد، جنوب آسيا يتوحد، المحرم عليهم أن يتوحدوا العرب والمسلمون ليظل تقسيم أرضهم بمنطق سايكس بيكو إلى الأبد يجعلهم شظايا متناثرة يسهل قضمها وابتلاعها كما هو حادث الآن.

فيصل القاسم: دكتورة سمعتِ هذا الكلام لا أعتقد أنه لديكِ رد على كل هذا الكلام بموضوع صراع الحضارات قدم لكِ كل هذه الأمثلة التاريخية والحاضرة مَن الذي يصارع الآخر؟ مَن الذي يفرض الصراع صراع الهيمنة وصراع السيطرة وصراع كذا؟ أرجوكِ أن تردي إذا كان عندك رد؟

وفاء سلطان: أنا قلت وأكرر قولي إن المسلمين هم الذين بدؤوا هذا الصراع..

إبراهيم الخولي: غير صحيح.

وفاء سلطان: وعليهم كي يتوقف هذا الصراع أن يعيدوا النظر في التعاليم التي تدعو إلى رفض الآخر، التي تدعو إلى قتل الآخر، هو يريد أن يقرأ من تعاليمه ما تتناسب مع رأيه ويغض النظر عن التعاليم الأخرى التي قسمت العالم إلى قسمين، هم الذين بدؤوا هذا الصراع وعليهم هم بتغيير تعاليمهم أن ينهوا هذا الصراع، أنا لست مسيحية لست مسلمة ولا يهودية أنا إنسانة علمانية لا أؤمن بالغيبيات..

إبراهيم الخولي: ملحدة؟

وفاء سلطان: ولكنني أحترم حق الآخر في أن يؤمن بها..

إبراهيم الخولي: ملحدة يعني.. ملحدة؟

وفاء سلطان: تستطيع أن تقول ما شئت..

إبراهيم الخولي: أنا بأسألك..

وفاء سلطان: أنا إنسانة علمانية لا أؤمن بالغيبيات..

إبراهيم الخولي: أنا بأسألك لأعاملك بمنطقك، إن كنتِ ملحدة فلا عتب عليكِ إن سببتِ الإسلام ونبي الإسلام وقرآن الإسلام..

وفاء سلطان: هذا أمر شخصي لا علاقة لك به..

فيصل القاسم: بس دقيقة، تفضلي.

وفاء سلطان: أنا لا أدافع عن رأيي من وجهة كوني مسيحية، أنا أريد أن أُجلي تلك النقطة، أنا لست مسيحية لا أدين بأي دين أنا إنسانة علمانية لا أؤمن بالغيبيات ولكني أحترم حق كل إنسان في أن يؤمن بها، يا أخي آمن بالحجر ولكن إياك أن تضربي بها، أنت حر في أنت تعبد من تشاء ولكن لا علاقة لك بعقائد الآخرين سواء آمنوا بأن المسيح هو الله ابن مريم أو أن الشيطان هو الله ابن مريم، اتركوا الناس في عقائدهم، حريتك تبدأ عندما تنتهي حرية الآخرين عندما تطعن في مصداقية عقائد الآخرين أنت لا تحترم تلك العقائد، يجب أن يتأكد المسلمين من تلك الحقيقة يجب أن يعرفوا تلك الحقيقة يجب أن يعيدوا النظر في تلك الحقيقة يحترم الناس عقائدك عندما تحترم عقائدهم، أما عندما توصمهم وتشتمهم بالمكذوب عليهم والضالين لا تمتلك هذا الحق، يجب أن تعرف حدك وتقف عنده..

فيصل القاسم: طيب بس يعني لنعد..

إبراهيم الخولي: قفي أنتِ عند حدك.

الصراع العالمي والأطماع الغربية

 

فيصل القاسم: بس دقيقة طيب، السؤال المطروح يا دكتور يعني هناك نقطة أنه صحيح أنه صراع أو يعني مصطلح صراع الحضارات أطلقه هنتنغتون لكن ذلك الصراع بقي مجرد تراشق بين الكتاب على صفحات الجرائد والمجلات وفي البرامج حتى ذهب بن لادن وفجَّر البرجين، عندئذ تحول الصراع إلى حقيقة هكذا يقولون، كيف ترد عليهم؟

إبراهيم الخولي: بداية حتى لا نتوه..

فيصل القاسم: ويعني وما يفعله الغرب الآن.. بس دقيقة، يقولون لك وما يفعله الغرب الآن ضد الإسلام هو نتيجة طبيعية لتلك البداية.

إبراهيم الخولي: عام 1980 كان البرجان فجِّرا؟

فيصل القاسم: لا.

إبراهيم الخولي: هل حدث عدوان على أميركا؟

فيصل القاسم: لا.

إبراهيم الخولي: طيب، البابا بولس الثاني زار أفريقيا في خمس سنوات ثلاث مرات من 1980 إلى 1985 وحشد معه تسعة آلاف مُبشر أطلقهم في أفريقيا وأعلنت الصحف الأميركية قبل غيرها بأن غاية البابا من هذه الزيارات ومن هذا النشاط المكثف في أفريقيا منع المد الإسلامي في أفريقيا.. منع المد الإسلامي في أفريقيا وقلنا أيامها الدعوة إلى دين ينتمي بشكل ما..

فيصل القاسم: باختصار، نعم.

إبراهيم الخولي: إلى السماء مجاله الطبيعي إن لم يكن صراعا خفيا بين دين ودين مجاله مع الوثنيين مع غير المؤمنين مع غير المتدينين بدين ما، أما الآن يكون الصراع موجه نحو الإسلام على التحديد فتلك قضية أخرى لا ينبغي تجاهله ثم..

فيصل القاسم: باختصار، نعم.

إبراهيم الخولي: باختصار شديد مش كثير، عندما أرى كنيسة وجامعة.. الجامعة الإنجيلية في أميركا جامعة متخصصة في التنصير، الإحصائية التي أمامي عن ميزانيتها ومؤسساتها لا يكاد العقل يصدقها، معاهد تبشير بمئات الآلاف ملايين الطلاب جيوش من المنصِّرين المدربين مدد من التمويل لا حدود له كل ذلك هدفه ماذا؟ تنصير المسلمين أولا وقبل كل شيء، ثم مَن الذي يقف وراء حرب الجنوب في السودان طوال عشرين عاما؟ مجلس الكنائس العالمي وهو الذي كان يمول قرنق معروف هذا للدنيا ثم يقال بعد هذا أنه ليست هناك حرب على الإسلام ولا حرب صليبية جديدة؟ الرجل قالها بمنتهى الصدق ولم يصدق في غيرها بوش لتكن حربا صليبية..

فيصل القاسم: طيب دكتورة سمعتي هذا الكلام..

إبراهيم الخولي: نرفع أيدينا ونقول برافو؟

فيصل القاسم: دكتورة يعني يبدو يعني ماذا بإمكانك أن تقول أنا بس..

وفاء سلطان: الدكتور إبراهيم..

فيصل القاسم: بس خليني أسألك سؤال بسيط يعني هناك من يقول..

إبراهيم الخولي: ردي على كلامه ولا تريدي عليّ..

فيصل القاسم: بس دقيقة هناك مَن يقول بأنها في واقع الأمر بعيدة كل البعد عن حرب الحضارات هي ليست الإسلام ضد المسيحية هي حرب الغرب أو حرب الهيمنة إذا صح التعبير حرب السيطرة يقولون فلم يكن للإسلام يعني أن يكون العدو الضروري والافتراضي لولا الثروات والمواد الخام ولا سيما النفط والأسواق التي تتوفر عليها بلاد المسلمين يعني يجب أن يتضح للناس بأن الضحية هم المسلمون والمسيحيون في الغرب هذه هي شهية المسيطرين سيطرية الذين يفرضون العولمة وكل ذلك وما نشهده في الآونة الأخيرة هو جزء لا يتجزأ من هذه الحملة على المنطقة، كيف تردين يعني كي نبسط الأمور؟


ما نراه صراع بين الإسلام من جهة والعالم كله من جهة أخرى لأن الإسلام قسم العالم إلى قسمين قسم مسلم وآخر غير مسلم


وفاء

وفاء سلطان: ما نراه من صراع ليس صراعا بين الغرب والإسلام إنه صراع بين الإسلام من جهة والعالم كله من جهة أخرى لأن الإسلام قسَّم العالم إلى قسمين قسم مسلم وغير مسلم، يتحدث الدكتور إبراهيم عن حملات التنصير في البلاد العربية والأفريقية لماذا لا يقول لنا إذا ضُبط على إنجيل في محفظة رجل مسيحي في السعودية ماذا سيحل به؟ ألا يمارس المسلمون عقائدهم في بلاد الغرب بحرية؟ ألا ينشرون دينهم في بلاد الغرب بحرية؟ ماذا ستفعل برجل غربي إذا ضُبط في بلادك يقوم بالدعوة إلى دينه؟ لماذا لا تعاملوا الناس بنفس الطريقة التي تريدون الناس أن تعاملكم بها؟

إبراهيم الخولي: انتهيتِِ؟

وفاء سلطان: أريد جواب..

إبراهيم الخولي: أولا ليست السعودية المثل الإسلامي الذي يُضرب والسعودية في نهجها وسلوكها العام أكبر بلد أدينه فيما يتصل بمعايير الإسلام..

فيصل القاسم: كيف؟ ما هي تحمل الله أكبر..

إبراهيم الخولي: في الحكم وفي غيره..

فيصل القاسم: تحمل راية الله أكبر يا دكتور، كيف؟

إبراهيم الخولي: نعم تحمل كما تشاء.

فيصل القاسم: كيف؟

إبراهيم الخولي: هذا السلوك لا شأن للإسلام به إنما نتحدث عن الإسلام.. الإسلام..

فيصل القاسم: يعني الإسلام براء من السعودية أو السعودية براء من الإسلام؟

إبراهيم الخولي: ليس أقول أنه براء من الإسلام، هناك انحراف في التطبيق بالنسبة للإسلام انحراف كبير وقلنا مليون مرة وقال غيرنا لا يُحكم على الإسلام من سلوك المسلمين كما لا يُحكم على المسيحية من سلوك المسيحيين، تقولين الإسلام قسَّم الناس إلى مسلمين وغير مسلمين والمسيحية تقول إن العالم كله مسيحي أم هناك مسيحي وغير مسيحي أليس تقسيما؟ ماذا يعني هذا؟ نفس الشيء وهذا شيء طبيعي وبضدها تتمايز الأشياء أفتريدين أن يكون الرجل امرأة والمرأة رجل والأرض سماء والسماء أرض عدنا إلى السفسطائية القديمة لا ندري ماذا نقول؟ تختلط المفاهيم وتختلط الحقائق وتتميع الأمور؟ ليس هذا منطقا.. ليس هذا منطقا ولا شأن لهذا بعلم هذا هراء.. هذا هراء.

حرية التعبير والاعتداء على المقدسات

 

فيصل القاسم: طيب بس دكتورة كي نضع الأمور في نصابها أنتِ تعلمين يعني أنتِ تتحدثين عن الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان أنتِ تعلمين بالأمس حكم على المؤرخ الإنجليزي ديفد ارفينغ بالسجن لمدة ثلاث سنوات بمجرد أنه شكك بأرقام الأشخاص الذين قضوا في المحرقة اليهودية، طيب كيف تؤيدين مثل هذا الأمر ويعني ويتشدقون في الغرب بأن الاعتداء على أقدس المقدسات الإسلامية هو نوع من حرية التعبير بالله عليكِ هل هناك نفاق أكبر من هذا النفاق؟ هذا سؤال وصلني كثيرا كيف تردين عليه؟ هل تقبلين بذلك كعلمانية كداعية حرية كموحدة للحضارات؟

وفاء سلطان: دكتور فيصل.

فيصل القاسم: تفضلي، نعم.

وفاء سلطان: احترام الآخرين..

فيصل القاسم: تفضلي.

وفاء سلطان: احترام الآخرين لك استحقاق تكسبه بعرق جبينك وليس منة يتصدقون بها عليك، اليهود خرجوا من مأساة فرضوا احترامهم على العالم بعلمهم لا بإرهابهم، بعملهم لا بزعيقهم، البشرية مدينة بمعظم اكتشافات وعلوم القرن التاسع عشر والقرن العشرين لعلماء اليهود، خمسة عشر مليون مشرد في العالم جمعوا شملهم ووصلوا إلى حقوقهم بالعمل والعلم، لم نر يهوديا واحدا يفجر نفسه داخل مطعم ألماني، لم نر يهوديا واحد يهدم كنيسة لم نر يهوديا واحد يحتج على ذلك بقتل الناس، حوَّل المسلمين ثلاثة تماثيل للإله بوذا إلى حطام لم نر بوذيا واحد يحرق مسجدا أو يقتل مسلما أو يحرق كنيسة أو يحرق سفارة ولكن وحدهم المسلمين يدافعون عن معتقداتهم بحرق الكنائس وقتل الناس وهدم السفارات، هذه الطريقة لن تؤدى بهم إلى نتيجة، على المسلمين أن يسألوا أنفسهم ماذا يستطيعون أن يقدموا للبشرية قبل أن يطالبوا تلك البشرية باحترامهم؟ ما قام به الفنان الدانمركي قد يكون أمرا غير مقبول لأن المساس بالمقدسات أمر غير مقبول ولكن حرية التعبير والنقد هي أقدس تلك المقدسات، الفنان الدانمركي لم يعبر عن سلطته الدينية وسلطته السياسية وإنما عبر عن نفسه، المسلم يصعب عليه أن يفهم تلك الحقيقة لأن الإسلام كدولة ودين لا يسمح له بأن يتجاوز حدود ذلك الدين وتلك الدولة رأى الفرد في المجتمع الإسلامي هو رأي الجماعة ولذلك لا يستطيع أن يحلق بفكره خارج الحدود التي رسمته لها تلك الجماعة، في الغرب الوضع يختلف تماما يحق للشخص أن يعبر عن رأيه بمعزل عن رأي سلطته الدينية وسلطته السياسية، هذه النقطة على المسلمين أن يفهموها تماما، عندما يحرق سفارة هم لا ينتقمون من الفنان وإنما ينتقمون من الدولة التي لا يمثلها هذا الفنان ولكنهم عاجزون عن فهم تلك الحقيقة لأنهم لا يمارسون تلك الحرية.

فيصل القاسم: دكتور الكلمة الأخيرة باختصار نصف دقيقة.


الضيفة تطلب من المسلمين أن يصبحوا جميعا علمانيين ليصبحوا تقدميين مثلها، ونحن نقول إن الإسلام ليس معروضا للبيع في المزاد


الخولي

إبراهيم الخولي: هؤلاء الذين تتحدثين عنهم لا ينطلقون من فهم إسلامي صحيح ولا من تصور إسلامي صحيح وحينما يسب غير المسلم الإسلام ونبي الإسلام لا يحرك شعرة في رأسنا، نعذره إن كان جاهلا ونقبل إن كان متعصبا حاقدا لأنه ليس محاسَبا بمعاييرنا ولا بمقاييسنا، أنت تطلبين من المسلمين أن يصبحوا جميعا علمانيين ليصبحوا تقدميين مثلك ونحن نقول الإسلام ليس معرضا للبيع في المزاد وأنت تقولين بمنطق يقول القرآن يوضحه {ولَن تَرْضَى عَنكَ اليَهُودُ ولا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ}، ديننا دين الحق حقيقة وعندما يناقَش عقائد غير المسلمين بكل أدب بكل احترام.. {َيا أَهْلَ الكِتَابِ تَعَالَوْا إلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إلاَّ اللَّهَ ولا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئا} { يَا أَهْلَ الكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الحَقِّ }

هذا منطق القرآن عندما يناقش العقائد ويقررها بالحكمة والموعظة الحسنة ودون تجاوز في اللغة ولا في الأسلوب ولا في العبارة ولا خدش لمشاعر ولا خدش لعواطف أيا كانت..

فيصل القاسم: مَن هو الحضاري وغير الحضاري باختصار؟

إبراهيم الخولي: الحضاري هو الذي يلتزم قيما إنسانية وينمو فيها.

فيصل القاسم: وفي الغرب لا يلتزمون بها؟

إبراهيم الخولي: ليس هناك.. أي حضارة يا رجل هناك تبيح الشذوذ واللواط وزواج الاثنين وضياع الأنساب وأغلب مَن يحكمون الغرب أولاد زنا ولُقطاء أتريد هذا لنا هي؟

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر.

إبراهيم الخولي: مرفوض هذا.

فيصل القاسم: هل ترى أن العالم يتجه نحو صراع حضارات؟ أكثر من ثلاث.. انتهى الوقت..

إبراهيم الخولي: المسلمون سيحمون العالم من صراع الحضارات هم الذين سيحمون العالم لأن دينهم يأمرهم بهذا.

فيصل القاسم: هل ترى أن العالم يتجه نحو صراع حضارات 81.5 نعم، 18.5 لا، أكثر من ثلاث آلاف مصوت 3235، مشاهديّ الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا الدكتور إبراهيم الخولي وعبر الأقمار الصناعية من لوس أنجلوس الدكتورة وفاء سلطان، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين فيصل القاسم من الدوحة يحييكم، إلى اللقاء

 

 

 

Beheading of Piotr Stanczak from Terrorist republic of Pakistan

bannerr3

Islamic republic of Pakistan – A graphic video delivered to The Associated Press on Sunday appeared to show the execution of a Polish engineer by Pakistani Muslim militants who had held him captive for more than four months. Stanczak was surveying oil and gas fields for Geofizyka Krakow, a Polish geophysics institute. Pakistani Taliban militants released a graphic video Sunday showing the beheading of a Polish engineer. The seven-minute execution video appears to show the Polish hostage, Piotr Stanczak, sitting on the floor flanked by two Muslim masked men. Off camera, Islamic terrorist briefly engages him in conversation before three others behead him. A private Polish television station, tvn24, showed an image from the video but not the whole tape “out of respect for the family of the hostage.”

The Islamic terror headquarters of Pakistan has seen a number of kidnappings of foreign nationals in recent months, many of them by Taliban and Al-Qaeda militants, helped by the dangerous Pakistani intelligence agency ISI, have been holed up since the US-led liberation of Afghanistan from Taliban in late 2001.

Stanczak’s death is the first killing of a Western hostage in this terrorist country of Islamic Pakistan since U.S. journalist Daniel Pearl was beheaded in 2002. Chinese technicians working on different projects were targeted many times in this terrorist country.

John Solecki, the American U.N. official, was abducted on Feb. 2 in Quetta in southwestern Pakistan as he traveled to work at the offices of the U.N. refugee agency there. His driver was shot to death.

 

 

P.S.

Do Not Miss

 

https://oxyuranusscutellatus.wordpress.com/2009/02/04/insight-in-to-the-headquarters-of-islamic-terrorism-pakistan/

Beheading Piotra Stańczak terrorystyczne z Republiką Pakistanu

Islamskiej Republiki Pakistanu – A grafiki wideo dostarczane do The Associated Press w niedzielę pojawił się pokazać wykonania polskiego inżyniera przez pakistańskich muzułmańskich bojowników, którzy odbyli zmonopolizowanego go na więcej niż cztery miesiące. Stańczak był pomiarów pól ropy i gazu dla Geofizyka Kraków, polski instytut geofizyki. Pakistańskich talibów bojownicy wydała graficzne niedziela wideo pokazujące beheading z Polski inżynier. W siedmiu minut wykonanie wideo wydaje pokaż zakładnikiem Polski, Piotr Stańczak, siedząc na podłodze towarzyszyło dwóch muzułmańskich zamaskowanych mężczyzn. Wyłącz kamerę, islamskich terrorystów krótko angażuje go w rozmowie przed trzema innymi mu ściąć głowę. Prywatna polska stacja telewizyjna, TVN24, wykazało obraz z wideo, ale nie całą taśmę “w odniesieniu do rodziny zakładnika.
Islamska terroru siedzibie Pakistan posiada szereg porwania obcokrajowców w ostatnich miesiącach wiele z nich przez talibów i bojowników Al-Kaidy, wsparta przez niebezpieczne pakistańskiego wywiadu ISI, zostały otworami się od USA doprowadziły wyzwolenia talibów w Afganistanie od końca 2001 r..

Stańczak śmierci jest pierwszym zabijania Zachodnioeuropejskiej zakładnikiem w tym kraju terroryzmu islamskiego Pakistanu od USA dziennikarz Daniel Pearl został ściął w 2002 roku. Chińskich techników pracuje nad różnymi projektami były kierowane wiele razy w tym terroryzmu kraju.
John Solecki, amerykański ONZ urzędnika, został uprowadzony na II 2 w Quetta w południowo-zachodni Pakistan jak on podróżował do pracy w biurach agencji ONZ uchodźcy nie. Jego kierowca został zastrzelony na śmierć.

  • Calendar

    • July 2018
      M T W T F S S
      « Jun    
       1
      2345678
      9101112131415
      16171819202122
      23242526272829
      3031  
  • Search