Freedom of Speech in Islam

The term ‘Human Rights’ is used by many, also by Muslims. But it doesn’t necessarily imply that the users of the term mean the same thing. This is important to note as we discuss freedom of speech and religion. There are two major global entities with their respective declarations on human rights: The United Nations (UN) and the Organization of Islamic Conference (OIC).

United Nations was founded after the 2nd World War. The UN declaration on human rights is based on Judeo-Christian ethics and was established in 1948. OIC was founded in 1969, has 57 member states and represents every fifth person on the globe. OIC has developed and adopted its own declaration on human rights, partly in opposition the UN version, stating that Islamic human rights are different. These Muslim countries have signed up to the UN declaration but pay little attention to it in practice, and adhere rather to the Islamic version, called the Cairo Declaration.

The Cairo Declaration states that all 57 Muslim countries should abide by the declaration. But it further clarifies that the declaration applies to the “ummah”, i.e. all Muslims all over the world, even in non-Muslim countries. This is noteworthy and remarkable. It is the norm of international treaties and conventions that nations sign up and commit themselves to abide by them. But the Cairo Declaration indirectly nullifies national borders and laws by asserting that the sharia based interpretation of human rights applies to all Muslims regardless of citizenship and country of residence. That means that Islamic laws (and the Cairo Declaration) supersede national laws, in every case and in every place.

The declaration states again and again – in the preamble, in various articles and in the conclusion – that everything is subject to sharia and should be interpreted in light of the Koran and Islamic law. Thus it may mention freedom and rights, but they are restricted according to the Koran and Islamic law.

Article 10 in the Cairo Declaration deals with religious freedom and asserts that there mustn’t be any compulsion in religion – but of course subject to Sharia. But it is a well known fact that those who leave Islam are at risk and quite a few are punished, even by death. Article 18 in the UN Declaration deals with religious freedom and has three main components: The right to have, express and change your faith. But in countries where Islam has a major influence there are definite limitations regarding expressing your beliefs and changing your religion; the latter especially for Muslims. In general Christians are allowed to convert to Islam, but it is illegal and dangerous for a Muslim to leave Islam.

This is what the Cairo Declaration says about freedom of speech: “Everyone shall have the right to express his opinion freely in such manner as would not be contrary to the principles of the Shariah. Everyone shall have the right to advocate what is right, and propagate what is good, and warn against what is wrong and evil according to the norms of Islamic Shariah.”  Thus freedom of speech is interpreted and limited by sharia.

Many surveys measuring various freedoms shows – again and again – that citizens in Muslim countries suffer oppression. They lack basic human rights and freedoms when it comes to politics, media, religion, gender equality, and so forth. One may speak of human rights, but Islamic versions of the same lead to the opposite, as a result of the supremacy of sharia law in Muslim faith and practice globally. This also includes freedom of speech and religion. Thus we need to be aware of similar or same terms that may be filled with different contents. 

Mats.Tunehag

Advertisements

Journey through Islam: Abdul-Quddus

Journey through Islam
The testimony of a former convert to Islam
By: Abdul-Quddus


I’m often asked, despite knowing the pros and cons of Islaam, why would a Westerner embrace a religion they hated? Though surrounded by believers, while growing up as a child, I was essentially an agnostic. I pondered that, if this Creator actually existed, an unbiased investigation was needed to discover who He was and what He wanted from me. The following testimony is a trustworthy account of a journey through Islaam.

I was raised by non-practicing Christians who immigrated to Canada from an anonymous country near the Caribbean. In the beginning, our family would occasionally attend Sunday’s church services. However, my mother later realized that her husband’s inattention and son’s rebellious behaviour during the sermons conveyed an undeniable expression of disbelief. Considering we had more nominal believers in the household, our church visits as a family unit slowly withered and then finally ended abruptly.

To my adolescent mind, the deity of the Judeo-Christian faith baffled me. I would curse the Biblical God, who although was once supposedly involved in human affairs, for now being idle during all the injustice and suffering I saw rampant in my world. However, following the blasphemous utterance, I’d immediately reprimand myself. To battle my agnosticism, during age twelve, my parents gave permission for the public school to have myself proselytized to by a Christian minister. In an experiment that would likely be illegal today within public school walls, a few other parents consented and we children were in the library being handed a red book labeled ‘The New Testament’. This book I would soon abuse with a black-ink marker with obscenities and my scissors. Without any guidance or education, I was left confused about God, albeit, the Judeo-Christian interpretation of the being.

Beside from my almost quasi-religious upbringing, early in my youth I had close contact with a conservative Christian family that would subsequently influence my behaviour and thinking. One of their boys was my age and I would never find a closer companion and friend in life like him. Originally from Newfoundland, the father was a minister and both husband and wife had a zealous demeanor towards their sons. To my shock, even uttering “damn” in their home was reprehensible and would bring chastisement. The mother always fed me as if I were her visiting nephew, even though we were not related by blood. Aside from my immediate family, from these people I perceived love and friendship. Although disciplined and strict, the warmth and compassion received from this God-fearing family I would consider ideal and exemplary in a world void of.

As a teenager, an encounter with a Jehovah’s Witness introduced me to another kind of believer. While waiting at a bus-stop, standing beside myself was a woman who suddenly began preaching to me from her copy of the Bible. Throughout the pages, her penned notes around the verses, which accumulated over the years, caught my interest. In order to approach a complete stranger in this manner, she must surely have believed in her religion, I thought. The sense of purpose and spiritual fulfillment she seemed to receive from her religious practice would plant a seed on my own spiritual path.

During my mid-teenage high school years, I developed a severe clinical depression that would endure for many years affecting my religious perspective. My social and academic life became strained and eventually I found myself dropping-out of high schools repeatedly. During one early morning, I came across Nightlite Live, a call-in television show about prayer, repentance, and salvation. The messages of hope from the counsellors were candy for the downtrodden folk and I would frequently view the program. I resonated with the despondent callers. This Christian-owned television station CTS was balanced and tolerant enough to allot program space for other religions faiths in order to reach their adherents. The hope I was receiving from these Christian ministers watered that planted seed given earlier by the Jehovah’s Witness preacher. My clinical depression would become propellant for a now unequivocal spiritual endeavour.

Browsing through a CD-ROM encyclopedia, I came across the section on ‘Religion’ and would gravitate towards the entries on Buddhism. The biographies of the world’s religious figures was a favourite read but I then attempted to educate myself on doctrine and theology. An upbringing of Christianity could not motivate me, however, the gnostic perspective on the Gospel almost renewed a passion for Christ. The Baha’i Faith, being fairly new compared to other organized religions, was difficult to view as anything but a cult eclectically borrowing from a multitude of sources. The idea of a direct and transcribed communication with God, along with a photograph of the Arabic verses, ignited an interest in Islaam but my agnostic mindset squashed it within days. Hinduism offered nothing that Buddhism couldn’t deliver and, to my knowledge, even absorbed many elements of Buddhism. From the outside, Sikhism appeared steeply cultural and as a hybridization of Hinduism and Islaam. Daoism intrigued me for a brief period, but I later discarded the philosophy because it seemed to lack direction and purpose. From a comparative analysis of the world religions, the path of Buddhism and it’s founder resonated with me deeply and seemed closest to an absolute truth I’ve been searching for.

I would return to the character of Siddhartha Gautama, who I resonated with personally. According to my comprehension, his character was impeccably ideal and his dispensation faultlessly moral and rational. Buddhism had profound wisdom, encouraged independent thinking, discouraged blind faith, was not exclusive but inclusive for all humankind, and could be practiced without the superstitious beliefs abound in other religions. With an agnostic and/or atheistic temperament, and a leaning towards scientific inquiry than blind faith, Buddhism seemed befitting. Influenced by my discoveries in the encyclopedia, I would pursue a devout Buddhist practice that would last six years.

However, for reasons and causes unbeknownst to me then, the Buddhist practice that once filled my life with meaning and purpose would meet with disenchantment. I would perform quadrupled fasts each month for uposatha, an occasion dedicated for intense discipline, doctrinal study, chanting and reflection. The duration of each fast spanned from noon until the next day, with a break in between for plain tea. Although most Buddhists partaking in this observance would be at the temple, I eventually chose the confines of my bedroom in isolation. My withdrawal from public life and anti-social behaviour would be the result stemming from a surging illness of clinical depression. The total lack of guidance from engaging mentors, and sole reliance on inanimate books for my religion stifled my inspiration and I began to experience disenchantment.

In retrospect, if it were not for a family member converting to Islaam, I would likely have not embraced it myself. Having a lost loved one unanticipatedly reappear and noticeably dedicated to this Arab “cult” would spark my curiosity. Recent terrorist campaigns overseas by Muslim extremists were escalating and the need to understand the Muslim perspective was paramount. My obligation to reconnect with my sibling would contribute Islaam to affect my own religious experience.

Out of curiosity of Muslims, belief in Islaam, and fear of Allaah, I considered the process of converting to Islaam to become Muslim. Beforehand, I’d been a mild opponent of Abrahamic religions. After an exigent probing of Islamic websites, inconceivably, I was mesmerized. Islaam wasn’t a cult, but a rich faith tradition that rivalled all others. I highly regarded the comradeship of the ummah (Muslim community), clarity of the Qur’aanic text, and simplicity of the religion for the adherent. I brought myself to open the Qur’aan, beginning with page numeral uno, Soorah al-Faatihah. Islaam seemed created in a competently organized fashion. Allaah (Arabic; lit. The God) was distinguishably one and without partnership. Understandably, all those sincerely contemplating on converting to Islaam have already accepted theism over atheism. The primary attraction to Islaam was not in geometric Arabesque art, Islaamic-inspired calligraphy and architecture, the constant argumentatious fights over Middle Eastern politics, nor the latest innovative model of hookah. No question about it, on the minds of all sincere converts to Islaam was tawheed (monotheism, affirmation of the Oneness and Uniqueness of Allaah).

In the past, I had encountered some uncompromising critics who vigorously presented explosive accusations on Islaam and the character of Prophet Muhammad. I was not unfamiliar with the charges of pedophilia, genocide, thievery, rape, and murder. Supposedly, Islaam was a barbaric cult stuck in seventh-century Arabia bereft of human rights and with a disavowal for advancement. Initially, as a kaafir (unbeliever), I had accepted some of the charges as true and was perhaps an “Islamophobe.” However, once I held a belief in Allaah and an admiration for Islaam, any propaganda or criticism could easily be dismissed as an undertaking to discredit the religion. I bared in mind that all organized religions harboured objectionable and disagreeable content, at least in the eyes of some. I was given a sanitized version of Islaam by moderate Muslims and read merely segments of the Qur’aan in English translation. Naturally, I felt compelled to fully trust the Muslims’ explanations since a selected few had the monopoly on this Arabic revelation from God. I decided to reject any subconscious Islamophobic mentality, ignore all anti-Islaamic subject matter, and solely submit myself to brainwashing

Despite having close friendships with Muslims, my initial exposure to Islaamic subjects was via cable television. Airing on VisionTV, a nationwide Canadian multifaith and multicultural television network was a program called ‘Journey Through Islam’. Using material from the Islamic Information Service (IIS) based in California, this one-hour show featured conversion testimonials, documentries, interviews with scholars and thinkers (Maher Hathout, Muhammad Asad, Muzammil Siddiqi, Jamal Badawi, John Esposito, Yusuf Estes, Yusuf Islam, Hamza Yusuf, etc.), and snippets from Harun Yahya’s cunning videos on Creationism. Another program was ‘Let The Qur’an Speak’ by Shabir Ally which featured mostly Qur’aanic lectures and interviews. ‘Reflections on Islam’ by Ezz E. Gad and ‘Call of the Minaret’ by Steve Rockwell also were influential to my indoctrination. Besides the wealth of Islaamic programs on VisionTV, the Christian CTS network aired ‘Islam Today’ with host Bashir Khan and ‘The Muslim Chronicle’ hosted by Tarek Fatah. Both programs featured local interviews, documentaries and educational material. With this wealth of Islaamic education, my heart and mind was won.

But by far, the most stimulating and persuasive piece of all was footage of a talk (titled: ‘Glorious Qur’an, The Liberator’) delivered in 1987 by Yusuf Islam (formerly the pop singer Cat Stevens) at the University of Houston wherein he spoke of the Prophets and their struggle to present the same revelation to mankind. With a pointed index finger and green Qur’aan in hand, he spoke with profound meaning, contentment, spirit, composure and enlightenment. His gift left me in awe and craving what a billion Muslims possessed; a sense of purpose.

With assistance from cunning Muslim proselytizers, I deprogrammed my acquired beliefs and swallowed the da’waganda. After one converts and embraces this religion, all previous sins will be blotted out. Even the name ‘Islaam’ (submission, to the will of God) seemed truthful and posed actual meaning; the other religions were either named after a man or tribe. Apparently, the Jews were strict monotheists but had rejected Jesus, while the Christians accepted Jesus but then rejected Muhammad. At the time, Islaam seemed a sure option as “Judaism was for Jews” and Christianity had the “polytheistic” Trinity. One common point delivered repeatedly to me was how only in Islaam had a revelation been absolutely preserved in its original language uncorrupted. No brilliant criticisms of Buddhism were given; no Muslims knew what the Buddha actually taught. As I became increasingly impressed with the Islaamic position on theism, Buddhism seemed odd with its absence of an omnipotent Creator God and obscure purpose for man’s existence. I saw the superb design pervasive throughout creationism that pointed to a higher intelligence. Coupled with clinical depression and a loss of conviction, I became disillusioned with Buddhism. Vegetarianism became too strenuous to endure. If Allaah willed meat for our consumption, and I disagreed by being a vegetarian, it would put me with the munafiqeen (hypocrites) since I would be protesting to have more knowledge than Allaah al-Hakeem (the Most Wise). With Islaam, I could return to succulent meat-eating dinners and abandon my daunting dream of becoming a monk. However, now that I was admonished with threats by al-Qur’aan, I was fearing Hellfire for believing yet denying the revelation simultaneously.

Harbouring an aversion for a decadent Judaeo-Christian modernity, believers born into Christianity began to search for meaning elsewhere. The prevailing vehicles facilitative to escaping a sinking Western society were usually Buddhism, Islaam, and secular humanism. Islaam, “the fastest growing religion,” was an ubiquitous mantra. The vast majority considered converting to Islaam following a relationship with a Muslim. When an empathetic accord with a Muslim peer ensued, exposure to Islaam increased in addition to curiosity while submerging into a foreign culture. The media’s popular portrayal of Islaam would be contradictory with a first-hand experience with Muslims. Western society seemed to degrade women as exploitable objects while Islaam offered a woman security and respect. When juxtaposed to our Christian environment, adherents to Islaam exhibited uppermost consciousness of God; they appeared pietistic to the halaal (permissible) and apathetic to the haraam (impermissible). The foremost decisive factor captivating soul searchers to Islaam was aversion for and disillusionment with the West or dunyaa (this temporal world, as opposed to the Hereafter).

While home alone contemplating and pacing repeatedly back and forth, I sensed my existence in jeopardy and so decided to plunge into Islaam wholeheartedly. I rode my bicycle to the local masjid (mosque) with the ulterior motive of requesting books. The Islaamic building was a fortress, surrounded by concrete and brick walls and metal gates. Since the main entrance was sealed off by a barrier, I attempted to access the masjid through the car entrance. The building’s rear had an entrance for “Sisters Only” so I ran away with lightening speed. Through another entrance, I wandered about searching for the masjid office. Inside that office, while looking at the security-camera monitors, I awaited assistance while noticing the unclean and disorganized mess. A middle-aged committee member approached me, a man that would later order me to come to the masjid everyday. I received some moderate Islaamic material and a Yusuf Ali translated Qur’aan. Out of fear of Hellfire, and with a growing belief in Islaam, I confessed that I wanted to say the shahaadah (declaration of faith). It was either during ‘Asr (mid-afternoon) or Maghrib (sunset) prayer that I sat on the floor and viewed the men prostrate in prayer. Just as the speaker announced a statement, someone grabbed my hand and then guided me to the front. The Pakistani imaam asked if anyone was forcing me to convert, to which I replied negative. He recited with me, in Arabic and English, the shahaadah (declaration of faith – “There is no deity but Allaah, Muhammad is His Messenger”). An individual yelled “Takbeer!” This signalled the congregation to chant “Allaahu akbar!” (Allaah is the Greatest) two more times. A procession formed wherein everyone anticipated to hug the new Muslim. After the ceremony, I felt frightened, extremely drained, and disorientated.

At the end was a fully bearded Muslim in Islaamic wardrobe who asked the committee member of my previous religion. When told of my Buddhist past, he scorned twice, “So he’s a loser? So he’s a loser?” After mocking my conversion, he offered a hug. I later learned that he viewed me as an idolater that could never make it to jannah (paradise). According to al-Qur’aan, Allaah will never forgive shirk (associating partners with Allaah) and “And whoever seeks a religion other than Islaam, it will never be accepted of him, and in the Hereafter he will be one of the losers.” (3:85) On my first day as Muslim, even before taking my first steps, I encountered fitnah (trials, tribulations, sedition). The Muslim that chastised me, who was perhaps of the Salafiyoon, never was seen again.

I was led into the masjid office to sign a document testifying to my Islaamic faith, in case I wanted to perform hajj (pilgrimage) and needed verification in Saudi Arabia. Then, I was given a prayer mat, many Islaamic books and Syed Abu-Ala Maududi’s Arabic-English Qur’aan with his famous commentary. This was a totally different ideology given to me before they knew I was “with them” and not simply interested in studying the religion as a kaafir (unbeliever).

My parent’s reaction to the conversion was tolerant, to say the least. After two days as a Muslim, I approached them in our living room and uttered, “Mom, Dad, I have something to tell you. You won’t get angry, will you?” When they said no, I replied, “I’m a Muslim.” The excitement from their faces quickly vanished. Regardless, they responded with tolerance and acceptance, saying, “Are you sure? If it’s what you want, it’s your decision.”

With Islaam my only obligation, the following year after my conversion was devoutly productive. As a high school drop-out without employment, all my energy was dedicated to worship Allaah and learning the deen (religion, way of life). Day and night, I resided at the local masjid. In my Arabic class, the teacher remarked about me, “I’ve never seen anyone learn it this quick.” I grew my beard unshaven like the Prophet, studied the Qur’aan and ahaadeeth, would pay zakaat, give sadaqah, sawm during Ramadaan, walk by foot to the masjid, perform all the fard, sunnah, waajib, nafl, dua’a prayers, and basically do everything right down to Islaamic toiletry etiquette. Successfully, I gave da’wah (missionary activity to invite others to Islaam) and converted people to the religion. My conversion testimony was being read on Islaamic websites. Most reverts were often paraded around as tokens. As trophy Muslims, our conversion to the religion apparently was validation for the insecure Muslims born into the faith that Islaam was true. Before going to sleep, I sincerely yelled, “Ya Allaah (Oh Allaah)! I am a Muslim. Alhamdulillah (Thanks to Allaah), I am safe and secure now. Don’t you dare ever leave the deen, boy! You’re going to jannah (paradise)!”

Over time, certain individuals were introduced to me that changed the course of my journey. Being a revert (convert) and impressionable, I was vulnerable prey and acquainted with predators. After taking shahaadah, I was given many telephone numbers for contacts. The first contact being from a brother named Yusuf eagerly seeking my attendance to reinstate a revert support group dismantled after the founder left the country. I’d encounter numerous brothers attempting to recruit me into their organizations. My hesitation to partake in many activities perhaps saved my life. The claims by brothers who left us for “Arabic studies” or “humanitarian work” overseas caught my suspicion. Some actually went for jihaad; one brother returned very depressed from qitaal (warfare, fighting) in Iraq. Yet, even with all precautions, the dreadable risk of having “tea with terrorists” supervened. When over a dozen Muslims were arrested on terrorism-related charges, we discovered one “suspect” was from my close-knit clique of brothers, passing his house hundreds of times while he plotted using three metric tonnes of ammonium nitrate fertilizer. Reverts were wandering sheep that had to be extra cautious of acquaintances.

The only way for the non-Muslims to consider Islaam was by proving our Qur’aan superseded previous revelations. To establish the immaculacy of the Qur’aan to Christians, it was imperative to expose the fallibility of the Bible. Once the Christian had encountered inconsistencies in the substructure of his faith, he became more open to the possibility of Biblical errancy. Faced with numerous contradictions, the keen recipient would be guided to a more agreeable theology found within the Qur’aan. They knew not Arabic, so we provided selected material to them. In specific cases where Christianity and/or Judaism lacked in subject matter and Islaam had the leeway, I took advantage to prove the superiority of the Islaamic religion and its honor by staying true to the previous revelations with Ibraaheem (Abraham), Moosaa (Moses), or ‘Eesaa ibn Maryam (Jesus, son of Mary). To convince atheists and agnostics, we exposed the loopholes in evolution and modern science, presented the finest examples of Islaamic creationism, and perhaps mock their presumption of the universe existing merely by chance. Once the non-Muslim was eagerly reading the Qur’aan and Islaamic material, I would present Muhammad as a prophet of God no different from the accepted Hebrew prophets. Guilt and fear were common tactics used to pressure the conversion process. Just as the Jews denied Jesus, so did I admonish the Christian for rejecting Muhammad. If they recognized monotheism and Muhammad, I seized the opportunity by recommending the individual to embrace Islaam and take the shahaadah (declaration of faith – There is no deity but Allaah, Muhammad is His Messenger).

As I gained experience as a Muslim, I sought a more literal interpretation of Islaam closer to the pristine deen of Prophet Muhammad. Without equivocation, the notorious “Yusuf Ali” Qur’aan was a translation that pandered to Western liberal values attempting to lure non-Muslims to Islaam. Although I used Syed Abu-Ala Maududi’s Qur’aanic commentary as a reference, I closely adhered to Muhammad Taqi-ud-Din Al-Hilali and Muhammad Muhsin Khan’s translated work ‘The Noble Qur’aan’ which offered a summarized version including the efforts of At-Tabari, Al-Qurtubi, Ibn Kathir, and Al-Bukhari. Tasawwuf (Sufism) and modern progressive movements conniving to reform Islaam were not considered the real McCoy for they presented serious drawbacks and discrepancies that revealed an intentional divergence from Sunnah (the sanctioned practices, sayings, or actions of Prophet Muhammad). The Saudi-based movement of Salafiyyah, heavily influenced by ibn Taymiyyah’s call to renounce innovation and return to the genuine Islaam, seemed to be a viable option. However, concluding that being “Muslim” was sufficient, I rejected any labels of sectarianism that would consequently divide the Islaamic ummah.

Guidance and companionship from my brothers in Islaam gave me a sense of belonging. Being a “revert” signified the reversion to a state of fitrah (the inherently pure disposition a being was created with). Everyone adopted an Islaamic first name, shunned music, and only ate halaal. We new Muslims delightfully welcomed a “brainwashing” since years in kufr (disbelief, ungratefulness to Allaah) left us feeling filthy. An unadulterated Islaam was difficult for the kuffaar (unbelievers) to digest so deviants evidently had a higher success rate in their propagation of Islaam (da’wah) as they modified principles to suit the nafs (carnal self) of recipients. The moderate and sanitized version of Islaam that initially brought me to conversion had to be reassessed. Through the local masjid (mosque), always available was a handshake and anticipated hug. This was a comfort unavailable at home, especially from a mother always unsatisfied with my performance and father unconcerned with my progress. Encouraged by my Muslim brothers, I desired to excel in my religion; possibly get married, master the Arabic language and be a mujaahid (partaker in jihaad) and shaheed (martyr).

We viewed contemporary Muslims as crippled by colonization and far adrift from the straight path. In much insecurity and drifting, I found fundamentalism a perdurable anchor. We romanticized the early generation of “pious predecessors” and sought to capture their vigor by imitation. To revive the Islamic spirit for a fresh renaissance, we propagated a fundamentalist version of Islaam to unite Muslims under one refined but exemplary model. Unislaamic programs such as communism, democracy, socialism, and capitalism were thought as destined for the dustbin. The ideal of freedom was vehemently rejected as implausible, even in a democracy. The latter we ridiculed as “democrazy.” The plan we envisioned was a homologous Islaamic ummah comprised of compliant Muslim nations willing to accept this nostalgic ideology, followed by a pan-Islaamic government. Funded by Arab petroleum sales, this jihaad could be sustained because Muslim countries held approximately 80% of the world’s readily accessible reserves of crude oil. This would enable the restoration of the Khilaafah, and thus usher in a Khaleefah. The military defeat of an emasculated mujaahideen brought about some promising perspective and reformation. Our focus was needed elsewhere, besides Chechnya, Kashmir, Mindanao, Pattani, Palestine, etc. We chose the alternative frontier in jihaad, Islaamic da’wah, to rectify the decadent affair of present-day Muslims. However, from the very get-go, politicized Islaam was a dud that failed to launch. The Salaf (pious predecessors of the first three generations of Muslims) of seventh-century Islaam were far from exemplary and their ummah was riddled by schism and assassinations. With a religion that advocated jihaad and casus belli, it was inevitable to have infighting factions. We had never achieved an Islaamic utopia and, without an appropriate method for reformation of Islaam, the future seemed not promising without a strategic platform to alleviate the plight of Muslims.

With hindsight, I perceive the quintessential factor sustaining my Islaamic faith to be fear. I had buckled under the coercion. After embracing the notion of a Supreme Being, anxiety ensued while receiving admonishment from Allaah’s Book. A substantial amount of aayaat (verses) of the Qur’aan are intimidating threats against your personal well-being. Consequently, after departure from the masjid as a new Muslim, I sensed regret and remorse. By taking precautionary action, I had determined the expected value of submission to Allaah overweighing the value of punishment in Hellfire or emptiness of non-belief. This erroneous and biased wager sought the necessity of considering God for personal convenience, without considering the necessity of truth for the sake of truth itself. There lies Pascal’s Flaw. When emotions took precedence, in dire desperation, I abandoned my most cherished opinions and chose to surrender voluntarily as Allaah’s slave.

Surprisingly, the greatest challenge that threatened my servitude to Allaah came, neither from criticism by Islamophobic orientalists nor polemics by Neo-conservative Christians but, from Muhammad’s holy book itself. Muslims may interpret my doubt as possession by the whispers of Shaytaan (Satan). Prior to my conversion, I had read merely a third of the Qur’aan accompanied by a minuscule amount of ahaadeeth. Since Arabic is foreign to the majority of non-Muslims, conniving proselytizers with impunity can expurgate a compromising interpretation of the Qur’aan. Conceivably, had I examined Islaamic subjects more thoroughly, I likely would have never walked in a mosque, let alone convert. From my sincere study of al-Qur’aan wa Sunnah, at an occurrence when my credence to Islaam and servitude to Allaah was culminating, I would become disillusioned with an apparently incongruous Qur’aanic text.

Once acquainted with a bona fide Islaam, I reevaluated my commitment and questioned whether or not to continue an adherence to the religion. A Muslim eventually stumbles across contestable matter in a Qur’aanic aayah or hadeeth. Paradoxically, we questioning Muslims had to use the very scripture under scrutiny that advises us to seek “the people of knowledge” (16:43), or the ‘Ulamaa (religious-legal scholars) for tafseer (Qur’aanic exegesis or commentary). As one brother put it, you either “believe in it or you don’t.” Now exposed to unadulterated Islaam, I would encounter a crucial test of submission. A decisive decision would follow; whether to blindly believe or independently scrutinize a book “wherein there is no doubt.” (10:37)

The strongest evidence and proof for Islaam was al-Qur’aan (Arabic; lit. the recitation). As Muslims, we spuriously believed Jibreel (archangel Gabriel) was sent by Allaah to bestow the revelations to Prophet Muhammad. In fact, empirically speaking, the Qur’aan definitively disembarked from the vocal cord of Muhammad’s larynx to be heard by his companion’s eardrums. If Muhammad was truly illiterate, without the ability to read nor write, then he couldn’t adequately supervise the written compilation of the Qur’aan nor proofread. Our faith was reliant upon the fallible sahaaba (devoted companions of the Prophet), whom were not scholars, to manufacture the Qur’aan and preserve it. Devastatingly, most of the companions memorizing the Qur’aan were also illiterate and an enormously significant number of companions died in battle, before and after the death of Prophet Muhammad. Although our Qur’aan was transmitted, memorized, and later written by men, I pondered, could it also have been tampered by them in the process? Religion being the machine and believers the automatons, while avoiding the monumental task of thinking hard, many Muslims would ignore any possible inconvenient truths and say, “Allaah knows best.” Instead of a cold-blooded answer, the evasive responses I’d receive from the ‘Ulamaa were unsatisfactory. With the discovery of the Arabic Qur’aanic containing foreign linguistic influence, I doubted the claim of its preservation in “pure Arabic” (16:103). Our Qur’aanic text claimed to be “an exposition of everything” (16:89) and “the Book explained in detail” (6:114). Yet, the actual implementation of Islaam necessitated the assistance of ahaadeeth (narrations, the sayings or doings of Muhammad and his companions). Without a hadeeth, we could not properly perform salaat. Regardless if the creation of al-Qur’aan occured by Allaah or in the confines of Muhammad’s cerebrum or cerebellum, an unbiased exegete would conclude that nothing “new” arrived with seventh-century Islaam. Likewise, we Muslims postulated the Islaamic belief that Islaam had the same message revealed to previous Prophets such as Ibraaheem (Abraham), ‘Eesaa ibn Maryam (Jesus, son of Mary), or Moosaa (Moses), all of whom had the same religion. Truthfully, I found nothing “revealed” by Prophet Muhammad that couldn’t be influenced by or plagiarized from existing sources, especially from the Judeo-Christian tradition (Tanakh, Talmud, New testament, apocryphal works). Everything Islaamic could be traced to pre-Islaamic origins, from theology to pilgrimage rites. Islaam attempted to abolish idolatry when Muhammad, like Ibraaheem (Abraham) who was once an idolator (6:76-78), became disillusioned with idolatrous pagan rituals. Prophet Muhammad beseeched the monotheist deity of the Jewish constituents in the Arabian Peninsula but not without undertaking a reform of their Hebrew religion. Evidently so, Moosaa (Moses), considered the greatest Prophet to the Jews, is the most mentioned Prophet in the Qur’aan. Disdain for the Jewish people permeates throughout al-Qur’aan and ahaadeeth for, when the Jewish people eventually rejected Muhammad as a possible Prophet, he vengefully sought against them in heartache. This is why Islaam harbours considerable disparagement and hatred for the Jews, a people exceptionally monotheist, rather than Christians or Zoroastrians who apparently commit shirk (polytheism, aligning partners with God). With the epiphany that al-Qur’aan was not Allaah’s infallible speech, subsequently, I would approach certain aspects of the religion as man-made.

My expectations of a Supreme Being was in contrast to the conventional god of Prophet Muhammad. I yearned for a deity that was transcendent, incomparable, and an indefinable holy unable to be conceptualized. To my discovery, the Islaamic deity was actually the generic anthropomorphic Sky Father abound in popular mythology. He was afflicted with psychological infirmities such as megalomania, melancholy, and malevolence. Allaah suffered from ambivalence, claiming to be ar-Rahmaan, ar-Raheem (The Most Merciful, The Most Beneficent), while simultaneously being malicious or fastidious. As an omniscient entity, he should have exhibited irrevocable authorship in his scripture, instead of acting capricious by amending and abrogating revelations like a fallible redactor confused about what He should have written initially. On the one hand, there is the incapacity of man to grasp the nature of omnipotent Allaah, yet His Will can be altered by exterior forces such as the affects of human prayers. I could not worship a God that changed. As just another idol, Allaah was depicted and contained in the literary work of al-Qur’aan. According to one hadeeth (Sahih Bukhari: Volume 8, Book 74, Number 246), the Islaamic God created Aadam upon His soorah (form, shape, image), sixty cubits in height. Allaah rested upon His Throne (arsh) near His Footstool (kursi). He claimed to have an Eye (20:39), a Shin (68:42), a Face (55:27), a Foot (Sahih Bukhari: Volume 9, Book 93, Number 541), even both Right and Left Hands (39:67). Surely, there were many “comparable unto Him.” (112:4) Discovering Allaah to be as mythical as the elephant-god Ganesha or temper tantrum Yahweh was a devastating blow to my heart. Relying on tawheed, the initial attraction to Islaam, was ineffectual for I now discerned Allaah as fictitious like the rest of the idols. The god of Islaam, likely just Muhammad’s alter-ego, displayed masculinity, anger, indecision, misogyny, and other moral weaknesses unbefitting of a majestic deity. Between Muhammad and Allaah, there was an uncanny resemblance in personality. Similar to the 1939 musical fantasy film, ‘The Wizard of Oz’, I realized that the Wizard (Allaah) was a fabrication concocted by the man (Muhammad) behind the curtain.

My withdrawal from Islaam occurred suddenly as I studied the Qur’aan and ahaadeeth. The same disillusionment I experienced as Buddhist and Christian began to now emerge while a Muslim. I found it difficult to believe in angels, jinn, or talking trees. My mind clustered with doubts and objections as I raged with discontent. The deity was fictitious and cruel, the founder deplorably barbaric and sinful, the scripture mediocre and uninspired, the laws primitive and unjust. I perceived Muhammad as a fraud and Allaah as his imaginary friend. Instantly, while holding the Qur’aan still open, I slammed the covers shut. I tossed the book across the room and ran downstairs. With two garbage bags, I eagerly erased Islaam from my life. This included every Qur’aan, Arabic course tutorial, hadeeth book, da’wah pamphlet, tape, and paperback book on Islaam into the trash. The texts nearly burst the bags. My prayer rug, favourite woolen kufi caps, thobe, and compass followed next. I stored the garbage in our garage until night in order to dump near a neighbour’s curb for pick-up in the morning. Never had I eagerly renounced an attachment with such certainty and resentment.

When I accepted fundamentalism and uncovered the unadulterated religion of Islaam, I eventually became unimpressed. Besides tawheed, what the religion offered wasn’t much. To the naive, Islaam appeared divine with the hypnotic recitation of the Arabic Qur’aan, captivating Middle-Eastern architecture, and stunning Arabic calligraphy. Our Western culture and Judeo-Christian traditions just paled in comparison. However, just like in art, it only seems creative when the influences and sources are left unknown. Once you uncover the plagiarism, what remains is tediously pedestrian. Reverts from a Christian upbringing, because of their dire hatred for Christianity, were blinded to the core principles as taught by Jesus. The grass seemed greener on the other side. But the reality is, where Christians sought forgiveness for sinners, Muslims sought punishment. Muslims prayed towards an inanimate object (i.e., the Ka’bah at Makkah), while Christians prayed towards the heavens. Ahl us-Sunnah proudly ate on the floor with their hands like animals, while the kuffar used chairs and utensils like rightly guided people. As for the corpus of Islaam, unable to find a shred of originality, I concluded the Qur’aan as the most unoriginal composition in religion. I’ve read beautifully written books without any errors, but that doesn’t mean they’re divine. Judaism was actually more Islaamic than Muhammad’s religion for Yahweh forbid angels and humankind from bowing to creation, whereas Allaah commanded the angels to bow before Aadam. Religion should have man change for God, not vice versa. Allaah would make changes to suit the whims and desires of Muhammad. We reverts were lied to, though none admitted it. Islaam did not mean peace but “submission.” Even those religious groups – the Jews and Christians – which share theological similarities with the Islaamic faith are not to be taken as auliya’ (friends, protectors, helpers). There was a legal hatred for the Jews, fully sanctioned by our scripture. It was a very politicized religion pushing much propaganda. The longer I was Muslim, the more ahaadeeth and less Qur’aanic aayaat we would receive. Sunnah became the obsession as man-made laws and traditions basically replaced Allaah’s revelations.

For an unbiased investigation, I examined the veracity of Islamic Creationism. Muslims claim that the perfection of “creation” implies intelligent design. According to creationists, certain natural systems are too sophisticated to be adequately explained without help from an intelligent agent. Using their logic, for the sake of my argument, I will claim that Allaah (subhanahu wa ta’ala) al-Mutakabbir (The Supremely Great, The Majestic) is greater than any evidence found in “creation.” The Qur’aan agrees that not everything has a cause. However, since Allaah merely “exists” Himself in arbitrariness, without any given antecedents, given purpose, nor given meaning, so can the universe itself. If the anomalistic existence of Allaah al-Kabeer (The Most Great) can just be without cause, no logical explanation should be required for the lessor entities in the universe such as bacteria, planets, cells, or DNA. This is their logic. Ironically, instead of perhaps concluding that the universe always existed, Muslims create the idol or anomaly of God in partnership with the universe. No longer impartial by blind faith and delusion, I rationally dismissed the Islamic assertion of a Creator in their absence of compelling evidences.

Although the non-zero probability of the existence of God was and will remain present, the same probability exists for gods, ghosts, monsters, and boogie-men. The stated entities have been encountered in every civilization during every time period throughout history. Primitive man once believed everything from trees to rocks contained a spirit. Animism is still practiced today by native populations around the globe. Even the Islamic tradition has kept a few spirits, such as angels and jinn. Eventually, two spirits remained in mainstream belief, because of atheism. Those two are God and the human soul. No reason surfaced to suggest that Muhammad’s Allah was any more significant than the other quadrillion gods contrived throughout human history. Like all theists, Prophet Muhammad approached the “chicken or and egg” dilemma by guessing that a motherless chicken once upon a time created everything. The whimsical being of Allah, the epitome of arbitrariness and fortuitousness, exists superficially and accidentally by chance with no given purpose or meaning. He is the fiction of imaginative hope. The Islamic understanding conclusively bypasses the probability consideration and boldly begins at a mind-boggling refutable truth: “There is no deity but God.”

Certain rituals and conditions required by Sunnah for the ibaadah (worship) of Allah actually were a distraction from worship itself. One must be in a purified condition for acts of worship, and to facilitate this, a ritual of purification known as wudoo (partial ablution) or ghusl (full ablution) must be conducted. The wudoo would be rendered nullified if, for example, the Muslim defecated, urinated, bled, fell asleep, or passed gas. Since Sunnah allocated a limited time frame for each of the five prayers, the result would be disastrous. If you completed al-wudoo to begin an obligatory salaah, and suddenly released gas, the entire cleansing ritual had to be redone. This entailed getting semi-undressed, making niyyah (intention), doing recitations (e.g., bismillah, shahaahah), washing the face, neck, arms, head, nasal cavity, mouth, ears, feet, including the repetition of each act three times. By desperately undertaking to postpone flatulence and the call of nature, during prayer, a worshipper would experience consciousness of one’s own bowel movements, rather than consciousness of God. Instead of praying to God alone, we Muslims were submitting to the automatic prayers constituted by mere men. During worship in jamaa’ah (congregation), especially for ‘Eid or Jumu’ah salaat, you had to prostrate behind men. This position gave one a view of the carpet below, the masculine buttocks of the worshipper in front, or the holes in his socks. For any heterosexual revert, this was an uncomfortable predicament. Truthfully said, for this reason is why brothers came early to reserve a spot in the front row. If a Muslimah was allowed in the Masjid, she’d unfortunately be behind a man’s behind or in an enclosed section separated by a screen. Islam was vehemently against idolatry, yet when we Muslims performed salaat, there was always a figure before us. And if you traveled to Makkah following the qiblah (direction of worship), you’d discover Muslims prostrating, touching, caressing, and even kissing the Ka’bah. During hajj (pilgrimage) at Mina, hundreds would be killed and thousands injured following the idolatrous ritual known as the “stoning of the devil.” Al-Jamaraat, the three symbols representing the devil, have been since renovated into 26-metre-long walls in the hopes that more Muslims don’t die trying to make an impression on the idols. The Arabic Qur’aan, believed to be incarcerated Truth and the literal speech of Allah, also became an idol for Muslims. With washed hands, we held our Holy Book and many would actually kiss it. For Christians, Jesus was the Word of God made flesh, while Muslims held the Qur’aan as the Word of God made text. I questioned the necessity of prayers and Qur’aanic recitation being reserved only in Arabic, simply for the “pleasure of Allah.” Clearly, we were following traditions for the sake of Arab supremacy. Most Muslims were not fluent in Arabic, so instead of reaping the benefits in our native languages, we recited in a foreign tongue what many could neither articulate with nor understand. If Allah was omnipotent, he could understand English. In Islam, instead of being Muslim for Allah, we had to become Arab to be Muslim.

The Islamic world was a catastrophe for we Muslims were unable to reconcile the discrepancies in our religion, the bedrock of all predominantly Muslim states. In the Qur’aan, particular Madinan revelations conflicted with Makkan ones. Our foundation was an incomplete sacred text quite ambiguous, inconsistent, and without chronological order. With the Qur’aan lacking proper substance to be a constitution for a civilization, we implored man-made ahaadeeth to help a divine revelation. Although this combination provided substance to implement Sharee’ah (Islamic law), it brought more discrepancies into the religion. According to the Qur’aan, all men and women are born in a state of fitrah as Muslims. However, the Sunnah demands the adhaan (call to prayer) and shahaadah to be yelled into our infant’s ears at birth. While the Qur’aan commanded worship in “neither aloud nor in a low voice,” (17:110) Sunnah instructed a Muslim to scream at pedestrians the adhaan (call to prayer) from the top of buildings. Allah’s Creation is perfect, but Sunnah mandates that Muslim infants should be corrected with circumcision. The Qur’aan says to make no distinction between the Prophets, yet, the hadeeth-inspired Islam with “Allah and His Messenger” was awfully similar to the “Father and His Son” in Christianity. Islam has elevated the Prophet Muhammad to an infallible hero with almost godlike status. However, when Allah commanded fifty prayers a day in the night of al-Israa’ and Mi’raaj, Muhammad could not “submit” and disobediently sought to reduce the amount repeatedly until it was down to five. Women could legally have no more than one husband, while the Prophet Muhammad could and did have several in one day. Allah created everything perfect, especially the Qur’aan which is considered to be the ultimate miracle (17:8 proving Islam by containing aayaat (signs, verses, proofs, evidences, miracles). Non-Muslims who doubt the Qur’aan are challenged by Allah to produce a soorah like it (2:23). Yet, throughout Muhammad’s prophetic career, Allah would abrogate verses to “substitute one revelation for another” (2:106, 16:101) as if the “Truth” needed correction. He claimed throughout the Qur’aan to be the “The Most Merciful” and “The Most Beneficent” while simultaneously threatening man in detail the prepared punishments and tortures awaiting him in Hellfire. Although the Qur’aan claimed to be the “best hadeeth” (39:23) and contained Sunnah, fundamentalists were not satisfied with the Qur’aan. Indeed, they abandoned the Qur’aan in the process as the Prophet Muhammad said of his people (25:30). With such inconsistencies, no wonder a schism in the Islamic ummah occurred immediately after the Prophet’s funeral.

The evolution and behavior of a Muslim revert has always been predictable. Soofiyyah (Sufism) was what attracted the ample majority of today’s converts. In fact, without a military conquest by the sword, this has basically been the endorsed ideology for the amicable expansions of Islam. Indeed, Islam wasn’t completely spread by the sword but was welcomed by many. However, to be downright and straightforward, Sufism isn’t Islam but a deviation from it. Tasawwuf or Soofiyyah ingratiated Islam to the kaafir by accommodating a rigid theology into a compromising spiritual mysticism. Islam almost took the backseat for some individuals. Instead of pursuing the Muslim identity, many reverts would become obsessed with their Arab wardrobe, the Arab language, and Arab politics. If they converted in a predominantly South Asian neighborhood, you’d notice the reverts mimicking desi culture in an attempt to assimilate. It’s a daunting task, especially for Muslims, to rectify the confusion of Islam with culture and culture with Islam. From firsthand experience, I’d generously estimate that merely a quarter of all converts actually remain Muslim by their first year. Oftentimes, a serious revert would exhaust him/herself to the point of burn-out and would slowly disappear into apostasy. The latter individuals were never spoken of as we ignored anything that could possibly jeopardize eemaan (faith) and taqwaa (piety, fear of Allah). Judging by their facial expression and physical posture, I could differentiate between a now moderate Muslim and a timid apostate trying to go undetected. Those Mu’minoon (faithful believers) that actually kept their Islam, now keen on fundamentalism, eventually disowned their native culture and decidedly lived and dressed as seventh century Arabian Muslims, even in a North American metropolitan city. The first turban I actually saw was on a Canadian, a Caucasian convert trying desperately hard to “be one” with his Pakistani congregation. These particular reverts – ripe for a picking by the Salafiyoon – would willingly yearn for a strict adherence to the fundamentals of Islam. As reverts, readily dupable and persuadable, our dependence and submission was crucial for a successful brainwashing.

Reverts to Islam, ever so gullible and naive, were easily susceptible to the prevalent dysfunctional behaviors and propaganda infecting most Muslim societies. By striving to not conform with the kuffaar, we duly had to be ignorant by circumnavigating anything unislamic. We believed, if a Muslim concealed the faults of another in this world, his own faults would be concealed by Allah on the Day (i.e., Day of Resurrection). One revert declared that Usama bin Laden was better than “a million George Bushes” and “a thousand Tony Blairs” simply because he’s a “Muslim”. Arrogantly speaking, we Muslims were “the best of peoples ever raised up for mankind.” (3:110) So when an atrocity occurred that was obviously committed by Muslims in the name of Allah, my fellow brothers and sisters were complacent. We obsequiously forsook the human rights violations in Muslim countries, even when the victims were Muslims. The conspiracy theories widespread in my Muslim society were outright delusion. Not even the moderate Muslims, who neglected salaat and committed zinaa (illegal sex; fornication, adultery, etc.), could accept the Muslim identities of the 9/11 pilots. As my Afghani classmate remarked, “It was the Jews!” When the opportunity arose for self-criticism, inevitably, we instead blamed the Jews, our favorite scapegoat. Homogenizing oneself into the Islamic ummah was ostensibly clinched if one supported the latest Arab-Muslim agenda, grew an outstanding beard, abstained from using beads during tasbeeh, expressed hatred for the Jews, uttered the word “bid’ah” occasionally, and repudiated the modern state of Israel. We proudly acknowledged the jihaad, yet acted stupid if questioned by a kaafir and responded to their accusations with, for example, “How do you know it was done by Muslims? Where is the evidence?” Although they were not blind to the videotaped confessions by boasting Muslim terrorists, they chose to be. Not all Muslims were terrorists, although it was unequivocally but agonizingly true that most terrorists were Muslims. Sunni Muslims, to be exact. If some Americans or Jews died, there was sympathetic joy and I observed this particular behavior genially absorbed by one Muslimah just five years old. Reverts hopelessly adopted a rigid interpretation of Islam taught by immigrants from oppressive theocracies that incarcerated ijtihaad to keep freethinking and dissent criminal and their rule immutable.

The greatest threat to dogmatism is doubt because thinking leads to kufr (disbelief). Islam thought for us. My classmate Mohammed once said, “You know what your problem is? You think too much!” Ironically, freethinking and open-mindedness brought me to tolerate their da’wah and convert. I embraced Islam and gave Allah my undivided worship. But because I now kindly disagree, Islamic scholars say I should be killed. Even moderate Muslims living in the West concede with my death sentence. All Muslims encountered aayaat and ahaadeeth too unpalatable to digest. Did submission (Islaam) mean accepting not just everything, but anything? I realized that I could not be a muqallid (follower who imitates another blindly and unquestioningly). I found it deplorable that Muhammad, a man over fifty years of age, married six year-old ‘Aishah and then consummated the marriage when she was nine. His hatred for the Jews rivaled the anti-Semitism of Adolph Hitler. The Prophet, supposedly guided by God, did not abolish slavery but actually possessed slaves. He waged systematic campaigns to exterminate opponents. I came from a civilization where murder was considered, believe it or not, wrong? I had to draw the line somewhere. Yielding to fundamentals and authority is a legitimate endeavor, while fundamentalism and authoritarianism is not.

In the pursuit of a strict monotheistic belief system, I incidentally had accepted the irrational and illogical along with the absurd. In the process of wishful thinking, we fell into willful delusion. As blindly obedient slaves of Allah, resultantly, believers became subdued as mentally comatose Islamobots without the ability to doubt, question, or scrutinize. This dogmatic approach by theists favored delusion and coercion that intentionally set believers as sheep to be led by shepherds into justifying anything they so desired (e.g., Jonestown by Jim Jones, 9/11 by Khalid Sheikh Mohammed). We harbored the delusion that Islam was perfect, while Muslims just did not live up to Islam. We had to agree with the inferiority of women, the amputation of the hand for thieves, and anti-Semitic hatred of the Jews. There was stoning of women and animal sacrifices. Even the incentives of Islam were ignoble. Paradise, an apparent Club Med in the sky, contained earthly sensuality and materialism catering to primitive man, such as numerous women, wine, and couches. A married Muslimah would spend eternity attending her husband as he titillated with numerous women in bed. A sensible man should expect better treatment for his wife (i.e., an equal human being that is someone’s daughter, sister, or mother). No progressive interpretation of such scripture could hide the ignominiousness. Although the Qur’aan alone was a revelation unto itself, to deny a saheeh hadeeth was an intellectual cop-out. One had to simultaneously obey Allah and the Rasool (messenger), without bias to sound evidence. Reason can exist, but so long as its conclusions conflict not with the institutionalized logic frozen in seventh-century Islamic orthodoxy. To be a Muslim, one had to absolutely relinquish heterodoxy, as the name of the game is literally “submission” (Islam). No Muslim could rationally reform a religion that had been “perfected” (5:3) by an omniscient and omnipotent God. I realized that Islam could likely not be reformed.

Surprisingly, even as an apostate of Islam, I contemplated on reverting back to the religion on numerous of occasions. To outsiders, Islam was an unfashionable and demanding faith tradition to adopt. However, contrary to most apostates, I view my experience with Islam as a blessing. I enjoyed the obligations and would establish my salaah regardless if I was under a staircase in a busy subway terminal or outdoors bracing the elements. I immensely miss fajr (dawn) salaah and cleansing myself by wudhoo (ablution), a reinvigorating ritual leaving your body, heart, mind, and soul in rejuvenation. Never had I felt so pure. Islaam was intentionally my chosen faith out of sincere submission to God, not for conniving to woo a Muslimah or it being adopted by my forefathers as my birthright. Only with the Qur’aan could I facilitate a belief in God. There seems to exist a religiosity innate in man, including the atheist. Considerably, Allah proved to be a comforting solace, though one day I contemplated on why none of my modest supplications had ever been answered. And I begged Allah (swt) to keep me Muslim. If I could sustain the belief in Allah, I would remain Muslim and try to courageously reform Islam from the clutches of fascists. Eventually, I accepted the fact that I was plagued with doubt from the veritable onset. Although once again skeptical of religion, I continued to uphold ethics and ideals such as pacifism and vegetarianism. I had faith, just not in a particular god or religion and held my quintessential identity to be as ex-Muslim. No longer a Muslim, life now was a vacuum and I knew Islam could never fill that void.

As an apostate of Islam, similar to all dissidents, I keep my views hidden. But on one occasion, I confessed about my apostasy and opinions to one Muslim and was almost physically assaulted. Living with fundamentalist Muslims certainly made for a tense situation. For safety reasons, I kept up appearances and preferred to pose as a nominal or non-practicing Muslim instead of an apostate. As an atheist, I view all religions as man-made institutions. Unfortunately, due to inadequate evidence, I’d concede the existence of God as highly unlikely. Most definitely, this “God” described in all world religions is but a trivial idol. The whole premise of my conversion to Islam was to embrace a monotheistic view of God and fully submit to Him. I presumably accepted an omniscient, transcendent, and sublime deity, but after delving into Islam, I realized that Allah was just another conventional god. God could still exist, but equally, so could the other supernatural beings abound in mythology. The time has come for adults to grow-up and discard their imaginary friends. I’d estimate that 99.99% of believers adhere to a particular religion, not by choice, but because their parents indoctrinated them. Before I was an agnostic, but after my experience with Islam, I’ve become an atheist. This testimony ideally must bear criticism of Islam, but don’t be fooled. From my intimate experience with Islam, I’ve encountered much truth and good. For that, I’m truthfully appreciative. Some of the best people I’ve met are, in fact, Muslims. Before my conversion, I despised the religion of Prophet Muhammad. However, I now respect Islam, but notwithstanding that I kindly choose to disagree with Muhammad.

Leaving Islam was likely the greatest decision I’ve ever had to make. The religion of Prophet Muhammad kept me shackled from the diverse richness that is life. I’ve since rediscovered love; the unconditional loving-kindness and equal respect for all humankind, irrespective of gender, caste, race, language, nationality, religion, or lack there of. By doubt, I scrutinized and by questioning, I sought. In seeking, I increase the possibility that I may come upon more truths. But I’m not as arrogant to claim I possess “The Truth”, with a capital tee. In conclusion, for the Muslims in the audience, a quotation from Stephen F. Roberts who eloquently said it best: “I contend that we are both atheists. I just believe in one fewer god than you do. When you understand why you dismiss all the other possible gods, you will understand why I dismiss yours.”

 

من خلال رحلة في الإسلام : عبد قدوس

 
أنا طالب في كثير من الأحيان ، على الرغم من معرفة إيجابيات وسلبيات على الإسلام ، لماذا غربي اعتناق دين ما يكره؟ وإن كان يحيط بها المؤمنون ، في حين يشبون وهو طفل ، وكنت أساسا الملحد. أنا فكرت أنه إذا كان هذا الخالق موجودة فعلا ، غير منحازة التحقيقات اللازمة لاكتشاف من كان وماذا كان يريد مني. الشهادة التالية جديرة بالثقة للرحلة من خلال الإسلام.
كنت أثارها غير ممارسين المسيحيين الذين هاجروا إلى كندا من بلد مجهول بالقرب من منطقة البحر الكاريبي. في البداية ، أسرتنا من حين لحضور القداس في الكنيسة يوم الاحد. غير أن والدتي في وقت لاحق ان زوجها وعدم الاهتمام ابن السلوك المتمرد خلال خطبة نقل انكاره تعبير عن عدم التصديق. كان لدينا مزيد من النظر في الاسمية المؤمنين في الأسرة ، وزيارات الكنيسة باعتبارها وحدة الأسرة ذابل ببطء ثم انتهت فجأة.
بلدي المراهقين الاعتبار ، معبودته للدين المسيحي اليهودي بالدهشة لي. وأود أن الانجيلي لعنة الله ، الذي وإن كان من المفترض أن تشارك في الشؤون الانسانية ، ليجري الآن عاطلة خلال كل الظلم والمعاناة رأيت متفشية في بلدي العالم. ولكن ، بعد قول تجديفية ، I’d لوم نفسي على الفور. اللاأدرية المعركة لبلدي ، وخلال سن الثانية عشرة ، والداي سمحت لمدرسة عامة لنفسي محول الى جانب وزير مسيحي. في تجربة ان من المحتمل أن تكون غير مشروعة اليوم داخل جدران المدارس العامة ، وعدد قليل آخر من الآباء والأمهات على ذلك ، ونحن أطفال في المكتبة تسليم حمراء الكتاب المسمى ‘العهد الجديد’. هذا الكتاب الأول قريبا تعاطي مع علامة بالحبر الاسود والشتائم مع مقص بلدي. من دون أي توجيه أو التعليم ، وتركوني الخلط عن الله ، وإن كان ذلك ، والتفسير اليهودي المسيحي من الوجود.
من جانب بلدي تقريبا شبه التنشئة الدينية ، في بداية شبابي كنت على اتصال وثيق مع عائلة مسيحية من شأنها أن تؤثر بي لاحقا والسلوك والتفكير. واحد من الأولاد وكان عمري وأنا لن يجد أقرب صديق ورفيق في الحياة مثله. اصلا من نيوفاوندلاند ، والد الوزير وكان كل من الزوج والزوجة وكان المتحمسين نحو سلوك أبنائهم. لصدمة لي ، حتى النطق “اللعنة” في وطنهم وكان الشجب ويحقق تأديب. تغذية الأم دائما لي وكأني ابن أخي الزائر لها ، وإن كنا لا صلة الدم. وبعيدا عن أسرتي المباشرة ، أنا من هؤلاء الناس ينظر إلى الحب والصداقة. وعلى الرغم من الانضباط الصارم ، والدفء والحنان وردت من ذلك خوفا من الله وأود أن تنظر الأسرة المثالية والمثالية في عالم من فراغ.
عندما كان في سن المراهقة ، لقاءات مع شهود يهوه عرض لي لنوع آخر من المؤمنين. في انتظار حافلة توقف ، وكان يقف بجوار نفسي امرأة فجأة بدأ التبشير لي منها نسخة من الكتاب المقدس. صفحات طوال ، كتبت لها ويلاحظ في جميع أنحاء الآيات ، والتي تراكمت على مر السنين ، اشتعلت اهتمامي. من أجل الاقتراب من شخص غريب تماما على هذا النحو ، فإنها بالتأكيد يجب أن يرى في الدين ، وكنت اعتقد. الشعور الروحي لتحقيق الهدف ويبدو أنها تتلقى من الممارسة الدينية لها زرع البذور الروحية وحدي الطريق.
أثناء دراستي في منتصف سنوات الدراسة الثانوية في سن المراهقة ، وأنا وضعت الاكتئاب الشديد التي تدوم لسنوات عديدة تؤثر على بلدي الديني. رسالتي في الحياة الاجتماعية والأكاديمية ، وشهدت توترا في نهاية المطاف وجدت نفسي التسرب من المدارس الثانوية مرارا. خلال واحدة في الصباح الباكر ، جئت عبر Nightlite يعيشون فيه ، نداء في برنامج تلفزيوني عن الصلاة والتوبة ، والخلاص. رسائل الأمل من المستشارين كانوا من الحلوى الشعبية والمطحونين كنت في كثير من الأحيان نظرا لهذا البرنامج. أنا صدى مع المتصلين القنوط. هذا المسيحي محطة تلفزيونية تملكها شركة السياحة متوازن ومتسامح بما يكفي لبرنامج تخصيص حيز للعقائد الأديان الأخرى من أجل التوصل لأتباع الأديان. وكنت على أمل أن تتلقى من هؤلاء القساوسة المسيحيين الماء التي زرعت بذور التي ذكرها شهود يهوه خطيب. بلدي الاكتئاب سيصبح الداسر لالمسعى الروحي الذي لا لبس فيه الآن.
التجول على قرص مدمج موسوعة ، جئت عبر الباب على ‘الدين’ وسوف تنجذب نحو القيود على البوذية. السير الذاتية للشخصيات دينية في العالم هي المفضلة لكنني بعد ذلك قرأ حاولت تثقيف نفسي عن الفقه واللاهوت. وهي التنشئة المسيحية لا يمكن أن تدفع لي ، مع ذلك ، من منظور معرفي الانجيل تقريبا تجدد عاطفة المسيح. العقيدة البهائية ، ويجري إلى حد ما بالمقارنة مع غيره من الأديان المنظمة ، كان من الصعب أن نرى أي شيء سوى عبادة إنتقائي الاقتراض من المصادر المتعددة الأطراف. فكرة وجود اتصال مباشر ونسخها مع الله ، مع صورة للآيات العربية ، أشعلت مصلحة في الإسلام ولكن بلدي عقلية الملحد ممرود أنها في غضون أيام. والهندوسية والبوذية أن يقدم شيئا لا يمكن أن تقدم ، وعلى حد علمي ، حتى تستوعب الكثير من عناصر البوذية. من الخارج ، والسيخية ويبدو حادا والثقافية باعتبارها من التهجين والهندوسية والإسلام. Daoism مفتون لي لفترة وجيزة ، لكنني فلسفة التخلص منها في وقت لاحق لأنه يبدو أن عدم والاتجاه والهدف. من التحليل المقارن للأديان العالم ، طريق البوذية ومؤسس معي صدى عميقا ويبدو الاقرب الى الحقيقة المطلقة كنت تبحث عن.
وأود العودة إلى الطابع سيدهارثا غوتاما ، الذي أنا شخصيا مع صدى. وفقا لقدرتى على الفهم ، وشخصيته ، فقد تم إعفاء والمثل الأخلاقية ورشيد تام. البوذية حكمة عميقة ، وتشجع التفكير المستقل ، وتثبيط الايمان الاعمى ، ولكن ليس حصرا شاملا لجميع البشر ، ويمكن أن تمارس من دون العقائد الخرافية وتكثر في الديانات الأخرى. مع الملحد و / أو الملحدة ومزاجه ، وتميل الى البحث العلمي من الإيمان الأعمى ، البوذية وبدا لائقا. ويتأثر بلدي الاكتشافات في الموسوعة ، وأود أن يعتنق البوذية اتباع الممارسات التي من شأنها أن السنوات الست الماضية.
ولكن ، لأسباب وأسباب علم مني ذلك الحين ، والممارسة البوذية التي كانت تملأ حياتي مع المعنى والغرض سيجتمع مع خيبة الأمل. وأود أن أداء أربع مرات كل شهر الصيام لuposatha ، مناسبة مكثفة مخصصة للتأديب ، دراسة فقهية ، وهتفوا والتفكير. مدة كل من امتدت بسرعة حتى ظهر اليوم التالي ، مع استراحة بين لسهل الشاي. ورغم أن معظم البوذيين أن تشارك في هذا الاحتفال سيكون في المعبد ، وإنني في النهاية اختار نطاق غرفة نومي في عزلة. انسحابي من الحياة العامة ، والسلوك المعادي للمجتمع من شأنه أن يكون نتيجة لارتفاع الناجمة عن مرض الاكتئاب. فإن عدم وجود توجيهات من الانخراط موجهين ، والاعتماد على الكتب جماد لدينه خنق ملهمتي وبدأت تعاني من خيبة الأمل.
في الأحداث الماضية ، لو لم يكن لأحد أفراد الأسرة على التحول إلى الإسلام ، فإنني على الأرجح لم يستوعبوا ذلك بنفسي. فقد أحب وجود واحد من جديد وغير متوقع بشكل ملحوظ العربية المخصصة لهذه “الطائفة” سوف يثير فضولي. الحملات الارهابية الاخيرة في الخارج من قبل المتطرفين المسلمين تتصاعد ، والحاجة إلى فهم وجهة المسلمين في المقام الأول. بلدي واجب اعادة مع الأخوة من شأنه أن يسهم في أن يؤثر على الإسلام بلدي التجربة الدينية.
بدافع الفضول من المسلمين ، والاعتقاد في الإسلام ، والخوف من الله ، ونظرت في عملية التحول إلى الإسلام ليصبح مسلما. قبل ذلك ، كنت وكان معارضا معتدلا الديانات الإبراهيمية. وبعد التحقيق ملح من المواقع الاسلامية ، مكشوف ، كنت فتن. الإسلام لم يكن عبادة ، ولكن التقاليد الغنية الإيمان بأن تنافس الآخرين. أنا شديدة تعتبر الزمالة من الأمة (المجتمع الإسلامي) ، ووضوح Qur’aanic من النص ، والبساطة من أجل تمسكا بالدين. عرضت نفسي على فتح القرآن ، ابتداء من مكتب الأمم المتحدة في الصفحة منهما ، السورة سورة Faatihah. ويبدو أن الإسلام في خلق بكفاءة بطريقة منظمة. الله (عربي ؛ مضاءة. إن الله هو مميز واحد ، وبدون هذه الشراكة. ومن المفهوم أن جميع هذه بصدق عن التفكير في تحويل الإسلام إلى الإيمان بالله وافقت بالفعل على مدى الإلحاد. في المقام الأول إلى جذب الإسلام لم يكن في الفن الهندسي أرابيسك ، Islaamic تستلهم الخط والعمارة ، وargumentatious المعارك مستمرة في منطقة الشرق الأوسط أكثر من السياسة ، ولا في آخر النموذج المبتكر هوكاه. لا شك في ذلك ، في أذهان جميع خالص المتحولين إلى الإسلام هو التوحيد (التوحيد ، للتأكيد على وحدانية الله والتفرد).
في الماضي ، كنت قد واجهت بعض النقاد الذين لا هوادة فيها بشدة الاتهامات التي قدمت المتفجرة على الإسلام والنبي محمد الطابع. لم أكن غير مألوف مع بتهمة استغلال الاطفال جنسيا ، والإبادة الجماعية ، والسرقة ، والاغتصاب ، والقتل. ويفترض أن الإسلام هو عبادة الوحشية عالقون في شبه الجزيرة العربية في القرن السابع ومجردة من حقوق الإنسان ، وتتنصل من أجل النهوض بها. في البداية ، والكافر (كافر) ، وكنت قد قبلت بعض التهم وربما كان صحيحا “Islamophobe” ، ولكن عندما عقدت الإيمان بالله والإعجاب على الإسلام ، أي دعاية أو انتقاد يمكن بسهولة نفى تعهد لتشويه الدين. كنت قد تعرت في الاعتبار أن جميع الأديان المنظمة اوت طيفين للاعتراض ، والمحتوى ، على الأقل في نظر البعض. أنا أعطيت صيغة مهذبة من جانب الإسلام والمسلمين المعتدلين مجرد قراءة أجزاء من القرآن الكريم في الترجمة الانكليزية. وبطبيعة الحال ، كنت مضطرا لعلى ثقة تامة المسلمين تفسيرات منذ نخبة قليلة كانت تحتكر هذا العربية الوحي من الله. قررت رفض أي اللاوعي عقلية الاسلام ، تجاهل جميع مكافحة Islaamic الموضوع ، وتقديم نفسي فقط لغسل دماغ
على الرغم من صداقات وثيقة مع المسلمين ، والتعرض لبلدي الأولية Islaamic المواضيع عبر قنوات التلفزيون. بث على VisionTV ، على الصعيد الوطني الكندي المتعدد الثقافات multifaith وكانت شبكة التلفزيون برنامج يسمى ‘رحلة الإسلام’. باستخدام مواد من دائرة الإعلام الإسلامي (IIS) ومقرها في كاليفورنيا ، وذلك لمدة ساعة وتظهر تميز تحويل الشهادات ، documentries ، وإجراء مقابلات مع العلماء والمفكرين (ماهر حتحوت ، محمد اسعد ، Muzammil صديقي ، جمال بدوي ، وجون اسبوزيتو ، إستيس يوسف ، يوسف الإسلام ، حمزة يوسف ، وما إلى ذلك) ، وقصاصات من هارون يحيى ‘sالماكرة أشرطة فيديو عن قصة الخلق. برنامج آخر تم اسمح القرآن تحدث من قبل شابير حليف التي ظهرت في معظمها Qur’aanic محاضرات ومقابلات. ‘تأملات حول الاسلام’ عز E. جاد ونداء من المئذنة ‘ستيف روكويل كما كانت مؤثرة لبلدي التلقين. إلى جانب ثروة من Islaamic برامج VisionTV ، والتجارة في الخدمات المسيحية بثت شبكة ‘الإسلام اليوم’ المضيفة وبشير خان ‘المسلمين كرونيكل» التي استضافتها طارق فتح. شارك كل من البرامج المحلية والمقابلات ، والأفلام التسجيلية ، والمواد التعليمية. مع هذه الثروة من Islaamic التعليم ، وقلبي والعقل وفاز.
ولكن حتى الآن ، وأكثر إقناعا وحفز كل قطعة من لقطات من حديث (تحت عنوان : ‘القرآن المجيدة ، المحرر) في عام 1987 سلمت يوسف اسلام (المغني الشعبي سابقا باسم كات ستيفنز) في جامعة هيوستن حيث تحدث عن الأنبياء ، وهذا النضال من اجل الكشف عن نفسه للبشرية. وأشار مع السبابة والخضراء في القرآن من جهة ، وتحدث مع معنى عميق ، والراحة ، والروح ، ورباطة الجأش والتنوير. هديته ترك لي في رهبة ورغبة ما تملك مليار مسلم ؛ الشعور الغرض.
بمساعدة من الدعاة المسلمين والماكرة ، أنا حصلت deprogrammed بلدي والمعتقدات وابتلع da’waganda. بعد تحويل واحد ويشمل هذا الدين ، فإن جميع الخطايا السابقة سوف تظهر صورته واضحة. حتى اسم ‘الإسلام’ (تقديمه ، لارادة الله) يبدو صادقا وطرحت بالمعنى الفعلي ؛ والأديان الأخرى سواء كانت تحمل اسم رجل أو قبيلة. ويبدو أن اليهود monotheists صارمة لكنه رفض السيد المسيح ، في حين قبلت المسيح والمسيحيين لكنه رفض محمد. في ذلك الوقت ، ويبدو أن الإسلام أكيد الخيار “كان لليهود واليهودية” والمسيحية وكان “المؤمن بعدة آلهة” الثالوث. نقطة واحدة عام مرارا تسليمها لي هو كيف يمكن إلا في الإسلام وكان تم الكشف عن الحفاظ على الاطلاق في لغتها الأصلية غير فاسد. لا الرائعة الانتقادات البوذية أعطيت ، ولا يعرف المسلمون ما بوذا فعلا تدريس. وأنا معجب بشكل متزايد مع الموقف Islaamic بالله ، البوذية مع الاستغراب لعدم وجود الخالق والله قادر على كل شىء وطمس للغرض وجود الرجل. رأيت تصميم رائع منتشرة في جميع أنحاء الخلق أشار الى أعلى الاستخبارات. يقترن الاكتئاب وفقدان القناعة ، أصبحت خاب البوذية. النباتي وأصبحت شاقة جدا على التحمل. إذا كان الله تعالى لدينا الارادة للاستهلاك اللحوم ، وأنا اختلف عن طريق النباتي ، فإنه ضعني مع munafiqeen (المنافقين) منذ سأكون يحتجون على الحصول على مزيد من المعرفة عن حكيم رحمه الله : (ومعظم وايز). مع الإسلام ، يمكنني العودة إلى عصاري العشاء أكل اللحوم ، والتخلي عن حلم بلادي الرهيبة يصبح راهبا. ولكن الآن بعد أن كنت نبهت مع التهديدات الشيخ القرآن ، وأنا خوفا من نار الجحيم الاعتقاد بعد إنكار الوحي واحد.
إيواء لأنه يكره اليهودي المسيحي منحلة الحداثة ، من مواليد المؤمنين الى المسيحية وبدأت في البحث عن المعنى في مكان آخر. المركبات السائدة التيسير على الهاربين من غرق المجتمع الغربي عادة البوذية ، الإسلام ، والنزعة الانسانية العلمانية. الإسلام “، الأسرع نموا في الدين” ، وكان شعار كل مكان. الغالبية العظمى تعتبر التحول إلى الإسلام بعد علاقة مع المسلمين. عندما مشاطرة الآخرين أحاسيسهم مع الأقران وتلا ذلك مسلم ، وزيادة التعرض للالإسلام ، بالإضافة إلى الفضول في حين غمرت في الثقافة الأجنبية. وسائل الإعلام الشعبية صورة الإسلام ستكون متناقضة مع أول تجربة مباشرة مع المسلمين. ويبدو أن المجتمع الغربي مهينة للمرأة كما للاستغلال في حين أن الأجسام التي عرضت على الإسلام والأمن واحترام المرأة. عندما تقارن الى المسيحية والبيئة ، لمعتنقي الإسلام في أعلى عرض وعيه الله ، كما وردت pietistic لحلال (مسموح) ومبالى إلى محرم (غير مسموح). أهم عامل حاسم آسر الروح باحثين لكان النفور من الإسلام وخيبة الأمل لمع الغرب أو dunyaa (هذا العالم الزمنية ، في مقابل الآخرة).
حين تفكر في البيت وحده وسرعة مرارا ذهابا وإيابا ، لمست وجود خطر لي وتقرر ذلك الغطس في أعماق قلوبنا على الإسلام. أنا استقل دراجة لبلدي المحلية مسجد (المسجد) مع الدافع الخفي وراء طلب الكتب. فإن كان Islaamic بناء الحصن الذي يحيط به ملموسة الطوب والجدران والبوابات الحديدية. منذ المدخل الرئيسي أغلق حاجز ، حاولت الوصول إلى المسجد من خلال مدخل السيارات. المبنى كان المدخل الخلفي لل”راهبات فقط” حتى انني هربت مع سرعة البرق. من خلال مدخل آخر ، وتجولت في أرجائها الأول عن البحث عن مسجد منصبه. داخل تلك المكاتب ، في حين أن النظر في الأمن وترصد الكاميرا ، بينما أنا في انتظار المساعدة ملاحظة فوضى غير منظمة وغير نظيفة. في منتصف العمر عضو اللجنة اقترب مني ، وهو رجل من شأنه أن لي في وقت لاحق من أجل أن تأتي إلى مسجد كل يوم. وصلتني بعض المواد معتدلة Islaamic ويوسف علي ترجمة القرآن. بسبب الخوف من نار الجحيم ، ومع تزايد الاعتقاد في الإسلام ، واعترف أنني أردت أن تقول shahaadah (إعلان النية). سواء كان من خلال العصر (بعد الظهر) أو المغرب (الغروب) الصلاة التي جلست على الأرض وينظر الرجال السجود في الصلاة. كما اعلن المتحدث بيانا ، أحدهم أمسك بيدي ودلني إلى الجبهة. سأل الإمام الباكستانية ما اذا كان لي أن اضطر لتحويل ، والتي وردت بالنفي. انه يتلى معي ، باللغتين العربية والانكليزية ، وshahaadah (إعلان الإيمان — “لا إله إلا الله ، ورسوله محمد”). وصاح أحد الأفراد “Takbeer!” هذا يشير إلى المصلين يهتفون “الله اكبر” (الله أكبر) مرتين أخريين. موكب شكلت فيه الجميع يتوقع عناق الجديد من المسلمين. وبعد الحفل ، شعرت بالخوف ، واستنزاف للغاية ، وdisorientated.
وكان في نهاية كاملة المسلمين الملتحين في خزانة Islaamic الذي طلب عضو اللجنة من تقريري السابق الدين. عندما قال لي البوذية من الماضي ، واعرب عن ازدرائه للضعف ، واضاف “he’sa الخاسر؟ حتى he’sa خاسر؟ “ساخرا من بلدي بعد التحويل ، قدم عناق. وعلم في وقت لاحق انه ينظر بصفتي الوثني يمكن أبدا أن تجعل من الجنة (الفردوس). وفقا لما ذكرته قناة القرآن ، والله لن يغفر الشرك (إشراك الشركاء الله) ، واضاف “ويسعى كل من دين آخر غير الإسلام ، فإنه لن يقبل منه ، وإنه في الآخرة ستكون من الخاسرين. “(3:85) وفي أول يوم من المسلمين ، حتى قبل أن تتخذ الخطوات الأولى في بلدي ، وأنا واجهت الفتنة (المحاكمات ، والمحن ، والفتنة). انتقد المسلمين أن لي ، الذي ربما كان من Salafiyoon ، شوهد مرة أخرى أبدا.
لقد أدى الى مسجد المكتب على التوقيع على وثيقة تشهد على بلدي Islaamic نية ، في حال أردت أن أداء مناسك الحج (الحج) ، وهناك حاجة للتحقق في المملكة العربية السعودية. بعد ذلك ، كنت أعطي سجادة الصلاة ، Islaamic كثير من الكتب وقال سيد ابو علاء Maududi ‘sالعربية والانجليزية الشهيرة القرآن مع التعليق. وكانت هذه العقيدة في ضوء مختلف تماما بالنسبة لي قبل أن يعرف انني “معهم” وليس مجرد المهتمين بدراسة الدين الكافر (كافر).
بلدي الأم رد فعل تحويل تسامحا وكان ، على أقل تقدير. بعد يومين على النحو مسلم ، أنا اقترب منهم في غرفة المعيشة ، وتلفظ “أمي ، أبي ، أنا أقول لك شيئا. أنك لن تغضب ، وأنت؟ “عندما قالوا لا ، فقلت :” أنا مسلم “والإثارة من وجوههم اختفت بسرعة. بغض النظر عن ذلك ، وردت والتسامح والقبول ، وقال : “هل أنت متأكد؟ اذا كان ما تريد ، ان قراركم “.
الإسلام مع التزام بلدي فقط ، في السنة التالية بعد تحويل بلدي وأعرب مثمرة. ونتيجة لارتفاع نسبة التسرب من المدارس دون العمل ، كل طاقتي وخصص لعبادة الله ومعرفة الدين (الدين ، وأسلوب الحياة). نهارا وليلا ، كنت مقيما في مسجد محلي. في بلادي العربية الطبقة ، لاحظ المعلم عني : “لم أر أي شخص في هذا أنها سريعة التعلم.” لقد نشأت في بلدي غير حليق اللحية مثل النبي ، ودرس القرآن والأحاديث ، وسوف تدفع زكاة ، إعطاء الصدقة ، خلال sawm رمضان ، المشي على الأقدام إلى المسجد ، وأداء كل فرض ، والسنة ، waajib ، nafl ، dua’a الصلاة ، والحق في القيام بكل ما في الأساس إلى حاجيات المرحاض Islaamic آداب. بنجاح ، وقدم لي الدعوة (المبشرين لدعوة الآخرين إلى الإسلام) ، وتحول الناس إلى الدين. بلدي شهادة يجري تحويل قراءة Islaamic على شبكة الإنترنت. وكثيرا ما يعود معظم أنحاء موكب كرموز. كما الكأس المسلمين ، ونحن على اعتناق دين ما يبدو كانت المصادقة غير آمنة للمسلمين ولدوا في الإيمان بأن الإسلام هو الصحيح. قبل الذهاب إلى النوم ، وكنت صادقا وصاح : “يا الله يا الله)! أنا مسلم. Alhamdulillah (بفضل الله) ، وأنا الآن آمنة ومأمونة. أنت لا تجرؤ على الخروج من الدين على الإطلاق ، ولد! وأنت تسير الجنة (الفردوس)! ”
بمرور الوقت ، بعض الأفراد وعرض لي أن غيرت مجرى رحلتي. كونها تعود (تحويل) ، والتأثر ، كنت فريسة وعرضة للإطلاع المفترسة. بعد أخذ shahaadah ، وكان لي العديد من أرقام الهاتف للاتصالات. اول اتصال يجري من شقيق يدعى يوسف وتسعى بشغف لحضور بلادي تعيد تعود بعد تفكيك مجموعة الدعم مؤسس غادر البلاد. كنت تواجه العديد من الاخوة في محاولة لتعيين لي في منظماتهم. تردد بلادي للمشاركة في أنشطة كثيرة وربما انقذ حياتي. مطالبات الاخوة الذين تركوا لنا “للدراسات العربية” أو “العمل الإنساني” في الخارج للاشتباه في انتباهي. بعض فعلا ذهبت الجهاد ؛ أخ واحد وعاد للغاية من الكساد qitaal (الحرب ، والقتال في العراق. ومع ذلك ، وحتى مع كل الاحتياطات ، فإن خطر الاضطرار dreadable “الشاي مع ارهابيين” متبوع. عند أكثر من عشرة مسلمين اعتقلوا بتهم تتعلق بالإرهاب ، اكتشفنا واحدة “المشتبه فيه” كان لي من بين التجمعات زمرة من الاخوة منزله مرور مئات المرات في الوقت الذي تآمر باستخدام ثلاثة طن من سماد نترات الامونيوم. يعود الأغنام التي كانت تتخبط كان لا بد من الحذر من معارف اضافية.
الطريقة الوحيدة لغير المسلمين للنظر في الإسلام هي التي تثبت لنا القرآن محل الكشف السابقة. لإثبات عصمة من القرآن للمسيحيين ، فإنه لا بد من فضح الخطأ من الكتاب المقدس. مرة واحدة المسيحي واجهت تناقضات في بنية إيمانه ، أصبح أكثر انفتاحا على إمكانية الانجيلي المغامرة. ويواجه العديد من التناقضات ، ويحرص المتلقي سيسترشد أكثر قبولا لاهوت داخل القرآن. انهم لا يعرفون اللغة العربية ، لذلك وفرنا لهم اختيار المواد. في حالات معينة حيث المسيحية و / أو تفتقر اليهودية في موضوع الإسلام وكان مجالا ، فإنني استغل لإثبات التفوق من Islaamic شرف الدين وبالبقاء وفيا لالسابقة مع الكشف عن إبراهيم (إبراهيم) ، Moosaa (موسى) ، أو ‘Eesaa بن مريم (عيسى ابن مريم). لإقناع الملحدين والملحدون ، فإننا كشف ثغرات في التطور والعلم الحديث ، وعرض أفضل الأمثلة Islaamic الخلق ، وربما وهمية على افتراض الكون الموجودة بمحض الصدفة. متى كان غير المسلمين بشغف قراءة القرآن والمواد Islaamic ، سأقدم محمد بأنه رسول الله لا يختلف عن قبلت الأنبياء العبرانيين. الشعور بالذنب والخوف كانت تستخدم تكتيكات مشتركة للضغط على عملية التحويل. كما نفى اليهود يسوع ، لذلك عملت المسيحية توجيه اللوم لرفض محمد. إذا اعترفت التوحيد ومحمد ، واغتنمت الفرصة لي بتوصية الفرد لاعتناق الإسلام ، واتخاذ shahaadah (إعلان الإيمان — ليس هناك إله إلا الله ، محمد رسوله).
كما اكتسبت خبرة مسلم ، سعيت أكثر التفسير الحرفي دعوية أقرب إلى الدين البكر للنبي محمد. دون مواربة ، الشهير “يوسف علي” القرآن هو أن الترجمة مقود القيم الليبرالية الغربية في محاولة لجذب غير المسلمين إلى الإسلام. وإن كنت تستخدم سيد ابو علاء Maududi ‘sQur’aanic التعليق بوصفها مرجعا ، أنا وثيقة يلتزم المكتب المصغر محمد تقي الدين الهلالي ، ومحمد محسن خان بترجمة أعمال’ نوبل القرآن ‘الذي عرض موجز النص بما في ذلك جهود – طباري ، محمد القرطبي ، ابن كثير ، و آل – بخاري. Tasawwuf (التصوف) والحركات التقدمية الحديثة بالتواطؤ لإصلاح الإسلام لم ينظر الحقيقية مكوي لأنها قدمت العيوب والتناقضات الخطيرة التي كشفت عن تباين مقصود السنة (يعاقب الممارسات ، والأقوال ، أو أفعال النبي محمد). السعودية القائمة على حركة Salafiyyah ، شديد التأثر بن Taymiyyah دعوة لنبذ الابتكار ، والعودة إلى الإسلام الحقيقي ، ويبدو أن خيارا قابلا للتطبيق. ومع ذلك ، وخلصت إلى أن “المسلمين” كان كافيا ، أي أنني رفضت التسميات الطائفية التي من شأنها بالتالي تقسيم Islaamic الأمة.
التوجيه والرفقة من اخواني في الإسلام أعطاني شعورا بالانتماء. ويجري “العودة” يعني العودة إلى حالة من fitrah (بطبيعتها النقية التصرف كائن أنشئت). اعتمد الجميع Islaamic الاسم الأول ، الذي كان منبوذا على الموسيقى ، وإلا أكلت حلال. نحن المسلمين جديد مبهج ورحب ب “غسل دماغ” منذ سنوات في الكفر (الكفر ، جحود لله) ترك لنا شعور القذرة. وهو محض الإسلام كان من الصعب على الكفار (الكفار) لهضم المنحرفين ومن الواضح أن ذلك كان أعلى معدل نجاح في نشر الإسلام (الدعوة) لأنها عدلت لتلائم مبادئ nafs (جسدي الذاتي) من المتلقين. المعتدلة والنسخة المصححة من الإسلام جلبت لي في البداية أن التحول إلى أنه ينبغي إعادة تقييم. من خلال المحلية مسجد (المسجد) ، وكانت دائما متاحة مصافحة وعناق المتوقع. وكانت هذه المتعة غير متوفرة في الداخل ، وخاصة من الأم دائما غير راض عن أدائي والأب غير مبال مع التقدم. شجع أشقائي المسلمين ، المطلوب الأول لتتفوق في دينه ؛ ربما الزواج ، يتقنون اللغة العربية ويكون المجاهد (القسيم في الجهاد) ، وشهيد (الشهيد).
علينا النظر إلى المسلمين المعاصرة بالشلل من جراء الاستعمار وهدى من الآن في الطريق المستقيم. وانعدام الأمن في الكثير من الانجراف ، وجدت الأصولية وهو مذيع perdurable. نحن جيل الرومانسية المبكرة “ورعة سبقته” ، وتسعى للقبض على حيويتها من خلال المحاكاة. لإحياء الروح الإسلامية لنهضة جديدة ، فإننا روج أصولي نسخة دعوية لتوحيد المسلمين في إطار واحد ولكن صقل النموذج المثالي. Unislaamic برامج مثل الشيوعية ، والديمقراطية ، والاشتراكية ، والرأسمالية كما كان يعتقد المخصصة لصندوق قمامة. المثل الأعلى للحرية كما كان يرفض بشدة للتصديق ، حتى في دولة ديمقراطية. وسخر لنا هذا الأخير بأنه “democrazy.” الخطة كانت تصوره لنا متشاكل Islaamic المتوافقة الأمة تتألف من الدول الاسلامية مستعدة لقبول هذه الأيديولوجية حنين ، تليها لعموم Islaamic الحكومة. بتمويل من مبيعات النفط العربي ، وهذا الجهاد لأنه لا يمكن أن تبقى الدول الإسلامية الذي عقد ما يقرب من 80 ٪ من العالم بسهولة الاحتياطي المؤكد من النفط الخام. ومن شأن هذا أن يمكن من استعادة Khilaafah ، وبالتالي الدخول في خليفة. الهزيمة العسكرية التي منيت بها وهي عاجزة عن جلب بعض mujaahideen منظور وإصلاح واعدة. تركيزنا هناك حاجة في أي مكان آخر ، الى جانب الشيشان ، كشمير ، مينداناو ، باتانى ، وفلسطين ، وغير ذلك اخترنا البديل الحدود في الجهاد ، Islaamic الدعوة ، لتصحيح منحلة من شؤون المسلمين في عصرنا الحاضر. ومع ذلك ، جدا من الحصول أولا بأول ، وكان الطابع السياسي على الإسلام أن فشل فشل الاطلاق. فإن السلف ورعة أسلافه من أول ثلاثة أجيال من المسلمين) من الإسلام في القرن السابع الميلادي وكانت بعيدة كل البعد عن المثالية والأمة كانت مليئة الانقسام والاغتيالات. مع الدين التي تدعو إلى الجهاد ، ومبررا للحرب ، كان لا بد من أن يكون الاقتتال الداخلي بين الفصائل. نحن لم Islaamic حققت مدينة فاضلة ، ودون وسيلة مناسبة لإصلاح الإسلام ، ويبدو أن المستقبل لا يبشر بالخير دون منصة استراتيجية للتخفيف من معاناة المسلمين.
بعد فوات الأوان ، وباعتقادي فإن الحفاظ على عامل بلدي مجوهر Islaamic الإيمان أن الخوف. كنت قد انهارت تحت الإكراه. بعد قبول فكرة كون العليا ، والقلق وتلا ذلك في الوقت الذي تلقي النصح من كتاب الله تعالى. وهناك قدر كبير من aayaat (آيات من القرآن هي تخويف ضد التهديدات الشخصية الرفاه. ونتيجة لذلك ، وبعد مغادرة مسجد جديد كما المسلمين ، لمست الأسى والندم. عن طريق اتخاذ إجراءات وقائية ، وكان من المتوقع أن تحدد القيمة التي قدمت إلى الله overweighing قيمة العقوبة في نار الجحيم أو الفراغ من غير المعتقد. هذا الرهان خاطئ ومتحيز وسعى إلى ضرورة النظر في الله من أجل راحتهم الشخصية ، دون النظر في ضرورة معرفة الحقيقة لأجل الحقيقة ذاتها. هناك يكمن العيب باسكال. عندما المشاعر الأسبقية ، في حالة اليأس والتخلي عن بلدي أنا أعز الآراء واختارت الاستسلام طوعا كما العبد الله.
من المدهش أن التحدي الأكبر الذي يهدد بلادي وجاءت العبودية لله ، لا من الانتقادات من قبل المستشرقين من الاسلام ولا مهاترات من جانب المحافظين الجدد والمسيحيين ولكن ، محمد من الكتاب المقدس نفسه. المسلمون قد تفسر لي شك في امتلاك به الشيطان يوسوس لل(الشيطان). قبل تحويل بلادي ، كان لي مجرد قراءة ثلث القرآن يرافقه وهناك قدر ضئيل من الأحاديث. لأن اللغة العربية هي لغالبية الأجانب غير المسلمين ، بالتواطؤ مع الدعاة والإفلات من العقاب لا يمكن المساس نقح وهو تفسير القرآن. تصور ، كنت قد درست Islaamic مواضيع أكثر شمولا ، أود أن من المحتمل أن لا يسير في المسجد ، ناهيك عن تحويل. دراسة عن خالص القاعدة وا القرآن والسنة ، في حين وقوع لي مصداقية على الإسلام والعبودية لله وكان توجت ، وأود أن بالإحباط يبدو متناقضا مع Qur’aanic النص.
مرة واحدة للتعرف على الإسلام بحسن نية ، أنا التزامي درسه وشكك في وجود أو عدم ومواصلة الانضمام إلى الدين. مسلم في نهاية المطاف عبر يتعثر في هذه المسألة المثيرة للQur’aanic حديث أو قول موسى. من المفارقات ، ونحن المسلمين لاستجوابهم في استخدام الكتاب المقدس للغاية تحت الرقابة وتنصح لنا أن السعي إلى “شعب المعرفة” (16:43) ، أو ‘Ulamaa (الدينية علماء القانون) لتفسير (تفسير القرآن أو التعليق) . كما أخ واحد وضعه ، سواء كنت “يؤمنون به أو لا.” والآن تتعرض لصرف على الإسلام ، وأود أن تواجه اختبارا حاسما للتقديم. وهناك قرار حاسم من شأنه أن يتبع ؛ عمياء لنرى ما اذا كانت مستقلة ، أو التدقيق في كتاب “حيث لا يوجد أي شك.” (10:37)
وأقوى دليل إثبات على الإسلام هو القرآن سورة (عربي ؛ مضاءة. تلاوة). كمسلمين ، فإننا مزور يعتقد جبريل (الملاك جبريل) أرسل الله تعالى أن تمنح الكشف على النبي محمد. في الواقع ، يتحدث بطريقة تجريبية ، ونزل القرآن نهائيا من حبل صخبا من محمد الحنجرة ليستمع إليها رفيقته ‘sطبلات الأذن. لو كان محمد حقا الأميين ، من دون القدرة على القراءة أو الكتابة ، ثم انه لا يستطيع على نحو كاف للإشراف على خطي تجميع القرآن ولا تدقيق. وكان إيماننا تعتمد معصوم sahaaba (كرس رفاقه من النبي) ، ومنهم علماء وليس لتصنيع القرآن والحفاظ عليه. مدمر ، ومعظمها من رفاقه حفظ القرآن كما هائلا من الأميين ، وعدد كبير من رفاقه قتلوا في المعارك ، قبل وبعد وفاة النبي محمد. ورغم أن لدينا القرآن وأحيل ، وحفظها ، والذي كتبه في وقت لاحق من الرجال ، وأنا أمعن النظر ، كما أنها قد تعرضت للتلاعب بها في هذه العملية؟ ويجري الجهاز الدين والمؤمنين فإن إنسان ، مع تجنب قيام بمهمة التفكير الجاد ، وكثير من المسلمين من غير الممكن تجاهل أي حقائق ويقول “الله أعلم” بدلا من الرد بدم بارد

. مع اكتشاف والعربية والأجنبية التي تتضمن Qur’aanic التأثير اللغوي ، فإنني يشك المطالبة من المحافظة في “عربية خالصة” (16:103). لدينا نص Qur’aanic ادعى انه “معرض كل شيء” (16:89) و “كتاب شرح تفصيلي” (6:114). ومع ذلك ، فإن التنفيذ الفعلي للالإسلام يتطلب مساعدة الأحاديث (الرواية ، قوله أو الصحيحة ، لمحمد ورفاقه). من دون الحديث ، لم نتمكن من أداء الصلاة على الوجه الصحيح. بغض النظر عما إذا كان إنشاء القاعدة وقعت من قبل الله تعالى القرآن ، أو في نطاق محمد المخ أو المخيخ ، غير منحازة إكسيجيت شيئا من شأنه أن يخلص إلى أن “الجديد” وصلت مع الإسلام في القرن السابع الميلادي. وبالمثل ، فإن المسلمين مسلمة Islaamic الاعتقاد بأن الإسلام قد كشفت عن نفس الرسالة السابقة الأنبياء مثل إبراهيم (إبراهيم) ، ‘Eesaa بن مريم (عيسى ابن مريم) ، أو Moosaa (موسى) ، وجميعهم لهم نفس الدين . بصدق ، وجدت شيئا “وكشف” ان النبي محمد لا يمكن أن تتأثر أو مسروق من المصادر القائمة ، وخصوصا من التقليد المسيحي اليهودي (Tanakh ، التلمود ، والعهد الجديد ، وتعمل ملفق). Islaamic كل ما يمكن إرجاعها إلى ما قبل Islaamic أصول ، من لاهوت وطقوس الحج. الإسلام وحاول إلغاء الوثنية عند محمد ، مثل إبراهيم (إبراهيم) والذى كان idolator (6:76-78) ، وأصبح خاب طقوس وثنية وثني. النبي محمد نصحت التوحيدية معبودته المكونة من اليهود في الجزيرة العربية ولكن ليس من دون إجراء إصلاح العبرية عن الدين. ومن الواضح أن الأمر كذلك ، Moosaa (موسى) الذي يعد اعظم النبي إلى اليهود ، هو أكثر نبي ذكر في القرآن الكريم. احتقارا للشعب اليهودي في جميع أنحاء الشرق يتخلل القرآن والأحاديث ل، عندما رفض في نهاية المطاف الشعب اليهودي قد يكون ومحمد نبي ، وانه سعى حقود ضدهم في الحزن. وهذا هو السبب في انتقاص كبير من الموانئ على الإسلام والكراهية لليهود ، شعب استثنائي التوحيدية ، وليس المسيحيين أو الزرادشتيين الذين يبدو ارتكاب الشرك (الشرك ، والتوفيق بين الشركاء مع الله). مع عيد الغطاس الى ان القرآن لم يكن معصوم كلمة الله ، بعد ذلك ، أود أن النهج جوانب معينة من الدين من صنع الإنسان.
توقعاتي من الأعلى إذ كان على عكس التقليدي إله النبي محمد. أنا يتوق لمعبودته التي متعال ، لا تضاهى ، ويمكن تعريفها المقدس غير قادر على تجسيد مفهومها. اكتشاف لبلادي ، وبالفعل Islaamic معبودته العامة بالانسان سكاي الاب تكثر في الأساطير الشعبية. كان النفسية التي تعاني من العيوب مثل جنون العظمة ، وحزن ، وخبث. الله تعاني من التناقض ، الذي يدعي أنه الرحمن ع ، ع الرحيم (رحيم ، إن معظم الرحمن) ، ويجري في الوقت نفسه الخبيثة أو الحساسية. كلي العلم بوصفه كيانا ، فإنه يجب أن لا رجعة فيه عرض المؤلف في النص ، بدلا من أن تقوم بتعديل متقلبة والغاء كشف مثل محرر خطأ الخلط بين ما كان يجب عليه مكتوبة أصلا. ففي جانب ، هناك عدم قدرة الرجل على فهم طبيعة الله قادر على كل شىء ، ولكن هل كان يمكن تغييرها من قبل قوات خارجية مثل حقوق يؤثر الصلاة. لم أستطع أن عبادة اله يتغير. مجرد نجم آخر ، والله تعالى هو مبين في العمل الأدبي القاعدة القرآن. ووفقا لأحد الحديث (Sahih بخاري : المجلد 8 ، الكتاب 74 ، رقم 246) ، فإن الله خلق Islaamic عند صاحب Aadam السورة (شكل ، والشكل والصورة) ، وستين ذراعا في الارتفاع. الله على راحة صاحب العرش (arsh) بالقرب من صاحب مسند القدمين (الكرسي). وزعم أن يكون لها العين (20:39) ، الشين (68:42) ، وهو الوجه (55:27) ، القدم (Sahih بخاري : المجلد 9 ، الكتاب 93 ، رقم 541) ، حتى في اليمين واليسار على حد سواء الأيدي (39:67). بالتأكيد ، هناك العديد من “مقارنة بمعزل دونه” (112:4) اكتشاف الله تعالى أن تكون على النحو الاسطورية فيل Ganesha إله أو نخفف نوبة غضب يهوه كانت ضربة قاصمة لقلبي. بالاعتماد على التوحيد الأولية لجذب الإسلام ، كانت غير فعالة لتمييز الآن حسب الله وهمية مثل بقية التماثيل. إله الإسلام ، من المحتمل عادل محمد معدلة غرور ، عرض الرجولة والغضب والتردد ، وكراهية النساء ، وغيرها من نقاط الضعف المعنوي لا يليق من المهيبة معبودته. بين محمد والله ، كان هناك تشابه في شخصية غريب. مماثلة لعام 1939 فيلم الخيال الموسيقية ، ‘ساحر أوز’ ، أدركت أن معالج (الله) هو افتراء ملفق من قبل الرجل (محمد) وراء الستار.
انسحابي من الإسلام وقعت فجأة وأنا درست القرآن والأحاديث. نفسه الذي تعاني منه نتيجة لخيبة امل لي البوذية والمسيحية وبدأت تظهر الآن في حين أن المسلمين. لقد وجدت صعوبة في تصديق ذلك في الملائكة ، والجن ، أو يتحدث الاشجار. وفي رأيي أن تتجمع مع الشكوك والاعتراضات كما احتدم مع السخط. معبودته كانت وهمية والمعاملة القاسية والوحشية مؤسس الأسى ومذنب ، ويغدو النص المتوسط ، والقوانين بدائية وغير عادلة. الأول ينظر إلى محمد بأنها مزورة وهمية الله له صديق. على الفور ، بينما عقد القرآن لا تزال مفتوحة ، وأنا انتقد يغطي مغلقة. الكتاب الأول القوا عبر الغرفة ويدير الطابق السفلي. مع اثنين من أكياس القمامة ، وأنا على الإسلام بشغف تمحى من حياتي. وشمل ذلك كل القرآن ، ودروس اللغة العربية وبطبيعة الحال ، كتاب حديث ، كتيب الدعوة ، في الشريط ، وكتاب عن غلاف ورقي الإسلام في سلة المهملات. النصوص تقريبا انفجرت الحقائب. صلاتي البساط ، مفضلا kufi قبعات صوفية ، thobe ، وتتبع البوصلة المقبل. أنا تخزين القمامة في المرآب ليلا حتى لدفن النفايات بالقرب من أحد الجيران للحد من الارتفاع في الصباح. لم يكن لي بشغف تخلت مرفق مع هذا اليقين والاستياء.
عندما قبلت الأصولية وكشفت محض دين الإسلام ، وأنا أصبحت في نهاية المطاف عدم رضاهم. وبالاضافة الى التوحيد ، والدين ما لم تقدم الكثير. إلى السذاجة ، ويبدو الإسلام السماوية مع المنوم والعربية وتلاوة القرآن ، وآسر الشرق الأوسط والعمارة ، والخط العربي ومذهلة. لدينا الثقافة الغربية والتقاليد المسيحية اليهودية فقط باهتة مقارنة. ومع ذلك ، تماما كما في الفن ، إلا أنه يبدو أن التأثيرات الإبداعية عندما تترك ومصادر غير معروفة. بمجرد الكشف عن الانتحال ، فإن ما يتبقى هو مضجر المشاة. يعود من التنشئة المسيحية ، لما لها من الكراهية الرهيبة لالمسيحية ، كان أعمى على المبادئ الأساسية التي تدرس بها السيد المسيح. يبدو العشب أكثر خضرة على الجانب الآخر. لكن الحقيقة ، حيث سعى المسيحيون الصفح عن المخالفين ، وسعى المسلمون العقاب. يصلي المسلمون نحو جماد وجوه (أي ، Ka’bah في مكة المكرمة) ، في حين يصلي المسيحيون نحو السماء. نحن اهل السنة بفخر يأكلون على الأرض وأيديهم مثل الحيوانات ، في حين تستخدم kuffar الكراسي وأواني مثل هدى الناس. أما بالنسبة للمجموعة على الإسلام ، وغير قادرين على العثور على أدنى أصالة ، خلصت القرآن باعتباره أكثر مزيف في تكوين الدين. لقد قرأت كتبا جميلة دون أي أخطاء ، ولكن هذا لا يعني انهم الالهي. اليهودية في الواقع أكثر مما Islaamic محمد دين سمح ليهوه الملائكة والبشر من بالانصياع لخلق الله تعالى في حين أن قيادة الملائكة على الرضوخ Aadam قبل. وينبغي أن يكون رجل دين الله وتغيير ، وليس العكس. الله يجعل التغيرات التي تتناسب مع أهواء ورغبات محمد. يعود لنا وقد كذبت ، وإن كان لا اعترف به. الإسلام لا يعني السلام ، لكنها “تقديم” حتى تلك الجماعات الدينية — اليهود والنصارى — اللاهوتية أوجه التشابه التي تشترك مع Islaamic الإيمان لا يجب أن يؤخذ على auliya ‘(الأصدقاء ، حماة ، مساعدات). كان هناك القانونية الكراهية لليهود ، تماما تقرها لنا الكتاب المقدس. كانت مسيسة جدا الدين دفع الكثير من الدعاية. الطويل كنت مسلم ، وأكثر الأحاديث ، وأقل Qur’aanic aayaat سيحصل لنا. أصبح هاجس السنة حسب القوانين الوضعية والتقاليد أساسا محل كشف الله.
للتحقيق غير منحازة ، وإنني بحثت في صحة الخلق الإسلامي. الادعاء بأن المسلمين الكمال “خلق” يعني التصميم الذكي. وفقا لcreationists ، وبعض النظم الطبيعية جدا ومتطورة بشكل كاف لشرح دون مساعدة من عميل ذكي. استخدام المنطق ، من أجل بلدي والحجة ، وسوف يدعون أن الله تعالى (subhanahu وا Ta’ala) سورة Mutakabbir (عليا العظمى ، وقد المهيبة) أكبر من أي أدلة عثر عليها في “خلق”. يوافق القرآن إن لم يكن كل شيء سببا. ولكن بما أن الله مجرد “وجود” تعسف في نفسه ، من دون أي سوابق ، نظرا للغرض ، ولا معنى معين ، بحيث يمكن أن الكون نفسه. إذا كان وجود غير قياسي الكبير رحمه الله : (إن غالبية العظمى) يمكن أن يكون بدون سبب ، أي تفسير منطقي وينبغي أن يطلب من المؤجر للكيانات في الكون مثل البكتيريا ، والكواكب ، والخلايا ، او بالحمض النووي. هذا هو المنطق. ومن المفارقات العجيبة ، وبدلا من ذلك ربما الختامية الكون قائما على الدوام ، وخلق المسلمين المعبود أو الشذوذ الله في شراكة مع الكون. لم تعد محايدة عمياء عن طريق الإيمان والوهم ، وأنا رفضت عقلانية الإسلامية تأكيد وجود الخالق في حالة عدم وجود ادلة دامغة.
على الرغم من عدم الصفر احتمال وجود الله كان وسيبقى هذا ، نفسه لاحتمال وجود الآلهة ، وأشباح ، وحوش ، والرقصة بين الرجال. المعلنة للكيانات التي ووجهت في كل حضارة في كل مرة خلال هذه الفترة على مدى التاريخ. الرجل البدائي كان يعتقد أن كل شيء من الأشجار والصخور وردت الروح. الأرواحية لا يزال يمارس اليوم من قبل السكان الأصليين في جميع أنحاء العالم. بل حافظت على التقاليد الإسلامية قليلة معنوية ، مثل الملائكة والجن. في النهاية ، وهما في حالة معنوية ظل الاعتقاد السائد ، وذلك بسبب الإلحاد. هذان هما الله والروح البشرية. أي سبب وظهرت تشير إلى أن محمد كان الله أي أكثر أهمية من الأخرى الكدريليون الآلهة مبدع طوال تاريخ البشرية. مثل كل theists ، اقترب من النبي محمد “أو الدجاج والبيض” المعضلة قبل أن التخمين أم الدجاج مرة واحدة بناء على الوقت الذي خلق كل شيء. ويجري عملية قلب الله ، مثال للتعسف وfortuitousness ، توجد سطحية ودون قصد عن طريق الصدفة من دون معنى أو غرض معين. انه هو من خيال الخيال الأمل. فهم الإسلامي قاطع يتجاوز احتمال النظر بجرأة ويبدأ في المذهل للدحض الحقيقة : “لا إله إلا الله”.
بعض الطقوس والشروط المنصوص عليها في السنة لibaadah (عبادة) الله فعلا هي الهاء من العبادة نفسها. يجب على المرء أن يكون في وضع شرط لتنقية العبادات ، ولتسهيل ذلك ، طقوس التطهير المعروفة wudoo (جزئي الاغتسال أو الغسل (الغسل) يجب أن تتم. فإن wudoo ستكون لاغية اذا صدر ، على سبيل المثال ، فإن المسلمين مصفى ، تبول ، بليد ، النوم ، أو تمرير الغاز. منذ السنة تخصيص فترة زمنية محددة لكل من الصلوات الخمس ، فإن النتيجة ستكون كارثية. إذا كنت أكملت شركة wudoo إلزامية لبدء الصلاة ، وفجأة صدر الغاز ، وطقوس تطهير كله كان لا بد من إعادة بنائه. وهذا ينطوي على الحصول على شبه عاري ، وniyyah (نية) ، والقيام التسميع (على سبيل المثال ، بسم الله ، shahaahah) ، وغسل الوجه والعنق ، والأسلحة ، والرأس والأنف والفم والأذنين والقدمين ، بما تكرار لكل فعل ثلاث مرات . تعهد به في أمس تأجيل الغازات ، ونداء الطبيعة ، وخلال الصلاة ، والمصلي من شأنه أن تجربة واحدة من الوعي بها حركات الأمعاء ، وليس وعي الله. بدلا من الصلاة لله وحده ، ونحن المسلمين لتقديم الصلوات يشكل تلقائيا بمجرد الرجال. أثناء العبادة في الجماعة (الطائفة) ، وخاصة بالنسبة للعيد الصلاة أو خطبة الجمعة ، كان عليك السجود وراء الرجل. هذا الموقف أعطى واحدة بهدف من السجاد أدناه ، المذكر الأرداف للأمام المصلين ، أو ثقوب في الجوارب. أي أن تعود لمشتهي الجنس الآخر ، وكان هذا غير مريح ورطة. وقال بصدق ، لهذا السبب هو السبب الذي جاء في وقت مبكر الاخوة في حجز مكان في الصف الأول. إذا سمح المسلمة في مسجد ، لسوء الحظ انها بذلك تكون وراء الرجل أو خلف باب مغلق في فصل من جانب الشاشة. الإسلام بشدة ضد الوثنية ، ولكن عندما نكون مسلمين أداء الصلاة ، وهناك دائما الرقم المعروض علينا. وإذا كنت متوجها الى مكة المكرمة بعد القبلتين (الاتجاه للعبادة) ، وكنت اكتشاف المسلمين السجود ، اللمس ، والمداعبة ، وحتى تقبيل Ka’bah. خلال موسم الحج (الحج) في منى ، والا سيتم قتل المئات وجرح الآلاف إثر الطقوس الوثنية المعروفة باسم “رجم الشيطان. ل” Jamaraat ، وثلاثة من رموز تمثل الشيطان ، وقد تم تجديده منذ إلى 26 أمتار طويلة الجدران وتأمل في أن المسلمين لا يموت في محاولة لخلق انطباع عن الأصنام. العربية والقرآن ، ويعتقد أن يسجن لجنة الحقيقة والمعنى الحرفي لكلمة الله ، كما بات نجما للمسلمين. مع غسل الأيدي ، وعقدنا الكثير من الكتاب المقدس ، والواقع أنها قبلة. بالنسبة للمسيحيين ، وكان السيد المسيح كلمة الله جعل لحم ، في حين أن المسلمين ، كما عقد القرآن كلام الله جعل النص. كنت تشكك في الحاجة إلى الصلاة وتلاوة Qur’aanic محفوظة حاليا باللغة العربية فقط ، وذلك ببساطة ل”رضوان الله. وقال” من الواضح أننا بعد التقاليد لمصلحة العرب التفوق. معظم المسلمين لا يتحدثون العربية بطلاقة ، وذلك بدلا من جني ثمار في اللغات المحلية ، ونحن في تلاوة أجنبية اللسان ما لا تستطيع التعبير عن الكثير مع ولا يفهم. إذا كان الله كلي القدرة ، يمكنه أن يفهم اللغة الانكليزية. في الإسلام ، بدلا من أن المسلمين في سبيل الله ، كان علينا أن يصبح العرب المسلمين.
العالم الاسلامي وكان كارثة بالنسبة لنا كان المسلمون غير قادرين على التوفيق بين التناقضات في ديننا ، وطيدا لجميع الدول ذات الاغلبية المسلمة. في القرآن الكريم ، وبخاصة Madinan كشف تتعارض مع Makkan منها. وكان لدينا أسس النص المقدس غير مكتملة تماما غامضة وغير متسقة ، ودون مرتبة ترتيبا زمنيا. مع القرآن الكريم التي تفتقر إلى المضمون الصحيح أن دستور للحضارة ، فإننا ناشد الأحاديث التي يصنعها الإنسان لمساعدة الشرائع السماوية. على الرغم من أن هذا الجمع بين مضمون المقدمة لتنفيذ الشريعة (القانون الإسلامي) ، إلى مزيد من التباين في الدين. واستنادا إلى القرآن ، وجميع الرجال والنساء ولدوا في حالة fitrah كمسلمين. ومع ذلك ، فإن مطالب السنة الأذان (الآذان) وصاح shahaadah يكون لدينا في آذان الرضيع عند الولادة. في حين أن قيادة العبادة في القرآن الكريم “لا بصوت عال ولا بصوت منخفض” (17:110) السنة تعليمات مسلم يصرخ في المارة الأذان (الدعوة إلى الصلاة من أعلى المباني. خلق الله هو الكمال ، ولكن المسلمين السنة والولايات التي ينبغي تصحيح الرضع مع الختان. القرآن يقول لا يوجد تمييز بين الأنبياء ، ومع ذلك ، وبايعاز من الحديث مع الاسلام “الله ورسوله” بفظاعة على غرار “الاب وابنه” في المسيحية. لقد رفع الإسلام النبي محمد معصوم الى بطل تقريبا إلهي. ومع ذلك ، عندما تولى قيادة الدورة الله صلاة في يوم واحد ليلة القاعدة Israa ‘والمعراج ، ومحمد لا يمكن أن” تقدم “عاصي وسعى الى تقليل كمية من مرة حتى انها انخفضت الى خمسة. يمكن للمرأة من الناحية القانونية لا أكثر من الزوج ، في حين أن النبي محمد ، ويمكن لها في يوم واحد عدة. خلق الله كل شيء مثاليا ، وبخاصة القرآن الكريم والذي يعتبر في نهاية المطاف أن تكون معجزة (17:8 تثبت الإسلام تحتوي على aayaat (علامات ، الآيات ، والبراهين ، والأدلة ، والمعجزات). غير المسلمين الذين لا شك فيه أن القرآن تحدى الله لوضع مثل ذلك السورة (2:23). ومع ذلك ، في جميع أنحاء محمد النبوية الوظيفي ، وسوف تلغي آيات الله “لتحل محل واحد لكشف آخر” (2:106 ، 16:101) وكأن “الحقيقة” تحتاج إلى تصحيح. ادعى طوال القرآن ليكون “الرحيم” و “معظم الرحمن” التي تهدد في الوقت نفسه رجل بالتفصيل عمليات التعذيب والعقوبات على استعداد تنتظره في نار الجحيم. الرغم من أنها يمكن أن تكون والقرآن ” أفضل الحديث “(39:23) والواردة السنة الأصوليين غير راضين عن القرآن ، بل تخلى عن القرآن في هذه العملية كما قال النبي محمد من شعبه (25:30). ومع هذا التضارب ، ولا غرابة في حدوث انقسام الأمة الإسلامية وقعت مباشرة بعد النبي جنازة.
وتطور سلوك المسلم تعود دائما ويمكن التنبؤ به. Soofiyyah (التصوف) هو ما جذبت غالبية افرة اليوم المتحولين. في الواقع ، من دون الغزو العسكري من قبل بالسيف ، فإن هذا كان أساسا للفكر وأيد التوسعات ودية للإسلام. والواقع أن الإسلام لم يكن كاملا انتشر بالسيف ولكن لاقت ترحيبا من كثير. ومع ذلك ، يجب بصراحة ومباشرة ، وليس الإسلام التصوف ولكن انحراف عن ذلك. Tasawwuf أو متزلف Soofiyyah الكافر إلى الإسلام عن طريق استيعاب جامد اللاهوت إلى المساس الروحية الصوفية. الإسلام كاد الخلفي لبعض الأفراد. بدلا من السعي إلى الهوية الإسلامية ، ويعود كثير يصبح هاجس خزانة العرب ، اللغة العربية ، والسياسة العربية. إذا تحول رئيسية في جنوب شرق آسيا المجاورة ، وكنت لاحظت يعود محاكاة desi الثقافة في محاولة لاستيعابها. إنها مهمة شاقة ، خصوصا للمسلمين ، لتصحيح هذا الخلط بين الإسلام والثقافة ، وثقافة الإسلام. من خبرتنا ، I’d بسخاء ويقدر أن ربع مجرد تحويل جميع المسلمين ما زالت فعلا من قبل السنة الأولى. وفي أحيان كثيرة ، خطيرة تعود سنستنفذ بنفسه الى درجة الاحتراق وسوف تختفي ببطء الى الردة. هذه الأفراد لم تحدث ونحن تجاهل أي شيء يمكن أن يهدد شعب الإيمان (الإيمان) وtaqwaa (التقوى ، والخوف من الله). استنادا على تعبيرات والمادية ما ، أستطيع الآن أن يميز بين المسلمين المعتدلين ومحاولة خجولة المرتد تكتشف. تلك Mu’minoon (مخلصين مؤمنين) فعلا ان يحافظ على الإسلام ، والآن حريصة على الأصولية ، في نهاية المطاف تبرأت أوطانهم والثقافة ، وريب ، وعاش في القرن السابع يرتدون زي العرب المسلمين ، وحتى في المدن الكبرى في أمريكا الشمالية. أول عمامة كنت فعلا شاهد على الكندي ، وتحويل منطقة القوقاز في محاولة يائسة من الصعب أن “واحدة” مع نظيره الباكستاني المصلين. يعود هؤلاء وخصوصا — قد حان لقطف قبل Salafiyoon — يتوقون مستعدة لالتقيد الصارم أصول الدين. كما يعود ، وإقناع dupable بسهولة ، واعتمادنا تقديم أمر حاسم لنجاح عملية غسل دماغ.
يعود إلى الإسلام ، من أي وقت مضى حتى السذاجة والسذاجة ، بسهولة عرضة للاختلال السلوكيات السائدة والدعاية اصابة معظم المجتمعات الإسلامية. مع الحرص على ألا تتفق مع الكفار ، وكان الواجب علينا أن يجهل أي شيء من قبل إبحار مناوئة للإسلام. اعتقدنا ، إذا مسلم يخفي عيوب أخرى في هذا العالم ، ذلك بلده سيكون إخفاء عيوب الله بمناسبة يوم (أي يوم القيامة). وأعلن أن واحدة تعود لأسامة بن لادن هو أفضل من “مليون جورج بوش” و “الف توني بلير” لمجرد he’sa “المسلمين”. وتحدث بغطرسة ، نحن المسلمين “أفضل الشعوب على الإطلاق للبشرية.” (3:110) وحتى عندما وقعت الفظائع التي يرتكبها مسلمون من الواضح في سبيل الله ، زملائي الاخوة والاخوات وكانت بالرضا. نحن يتزلف ترك انتهاكات حقوق الإنسان في البلدان الإسلامية ، حتى عندما يكون الضحايا من المسلمين. نظريات المؤامرة على نطاق واسع في المجتمع الإسلامي ، وكانت لي الوهم التام. ولا حتى المسلمين المعتدلين ، لأنهم يغفلون عن الصلاة وملتزمة zinaa (الجنسية غير المشروعة ؛ الزنا ، والزنا ، وما إلى ذلك) ، يمكن أن يقبل المسلم الهويات من 9 / 11 الطيارين. أفغانى لي زميل له في المدرسة ، واشار الى “وكان اليهود!” عندما سنحت الفرصة لنقد ذاتي ، لا محالة ، ونحن بدلا من حمل اليهود ، مفضلة لدينا كبش فداء. المجانسة الذات في الأمة الإسلامية إذا ما تم التوصل اليه في الظاهر واحدة تؤيد آخر بين العرب والمسلمين في جدول الأعمال ، نما بارزا لحية ، وامتنعت عن استخدام حبات خلال tasbeeh ، وأعرب عن الكراهية لليهود ، وتلفظ بكلمة “البدعة” في بعض الأحيان ، وتنكرت الحديث مع دولة اسرائيل. ونحن بكل فخر وسلم الجهاد ، ولكن إذا تصرف غبي استجواب من قبل الكفار وأجاب على اتهاماتهم ، على سبيل المثال ، “كيف عرفت أنه فعل المسلمين؟ إذا كانت هناك أدلة “على الرغم من أنها ليست عمياء على اعترافات مسجلة على شريط فيديو يضم المسلمين الإرهابيين ، وأنها اختارت أن تكون. ليس كل المسلمين ارهابيين ، وعلى الرغم من أنه مؤلم بشكل لا لبس فيه ولكن من الصحيح أن معظم الإرهابيين هم من المسلمين. المسلمون السنة ، على وجه الدقة. وإذا كان بعض اليهود الاميركيين او توفي ، كان هناك متعاطفون مع الفرح وأنا لاحظت هذا السلوك من جانب واحد بحنان استيعاب مسلمة تبلغ من العمر خمس سنوات فقط. يعود ميؤوس اعتمد التفسير الجامد الإسلام علم من جانب المهاجرين من القمعية theocracies ان يسجن ijtihaad للحفاظ على حرية الفكر والاختلاف الجنائية وسيادة ثابتة.
أكبر تهديد للشك بسبب التصلب في التفكير تؤدي إلى الكفر (الكفر). فكر الإسلام بالنسبة لنا. لي زميل له في المدرسة محمد مرة ، “هل تعرف ما هي مشكلتك؟ تعتقد الكثير من “سخرية القدر ، وحرية الفكر والعقل المتفتح جلب لي السكوت على الدعوة وتحويلها. أنا اعتنقت الاسلام ، وقدم لي غير مقسمة عبادة الله. ولكن لأنني أختلف التكرم الآن ، ويقول علماء الاسلام وأرجو أن قتل. وحتى المعتدلين من المسلمين الذين يعيشون في الغرب ، مع التنازل عن عقوبة الإعدام. ووجهت aayaat جميع المسلمين والأحاديث أيضا غير مستساغ لهضم. لم يقدم (الإسلام) لا يعني قبول كل شيء ، ولكن أي شيء؟ أدركت أنني لا يمكن أن يكون muqallid (أتباع الذي يقلد آخر اعمى ومطلق). لقد وجدت أنه من المؤسف أن محمد ، وهو رجل أكثر من خمسين عاما ، وهو متزوج وأب لستة عاما ‘عائشة ثم متمم الزواج عندما كانت في التاسعة. كرهه لليهود ينافسه فإن معاداة السامية بلغة ادولف هتلر. النبي ، ويفترض أن يسترشد الله ، لا إلغاء العبودية ، ولكنه في الواقع يمتلك العبيد. شن حملات إبادة منهجية المعارضين. جئت من حضارة القتل ونظرت فيها ، وصدقوا أو لا تصدقوا ، خطأ؟ اضطررت لوضع حد فاصل في مكان ما. مقومات والرضوخ لسلطة شرعية المسعى ، في حين أن التطرف والتسلط ليست كذلك.
في السعي لإقامة نظام صارم السماوية المعتقد ، وبالمناسبة كنت قد قبلت غير مبررة وغير منطقية مع سخيف. في عملية التمني ، فإننا سقط الوهم عنيد. كما طاعة عمياء عبيد الله ، ناتج ، وأصبحت السيطرة المؤمنين عقليا Islamobots غيبوبة من دون القدرة على الشك والسؤال ، أو تمحيص. هذا النهج العقائدي theists يفضل الوهم والإكراه أن تعمد مجموعة المؤمنين الغنم أن تقودها إلى تبرير أي شيء الرعاة رغبوا في ذلك (على سبيل المثال ، Jonestown جيم جونز ، 11 / 9 من قبل خالد شيخ محمد). نحن ايوائه الوهم بأن الإسلام هو الكمال ، في حين أن المسلمين لم يكن على مستوى الإسلام. كان علينا أن نوافق على دونية المرأة ، وقطع اليد لصوص ، ومعاداة السامية والكراهية لليهود. كان هناك رجم النساء والحيوانات التضحيات. حتى حوافز للإسلام كانت حقيرة. الجنة ، ونادي البحر المتوسط واضح في السماء ، والوارد حسية الأرضية والمادية لخدمة الرجل البدائية ، مثل العديد من النساء ، والنبيذ ، والأرائك. وهناك تزوج مسلمة ستنفق الخلود حضور زوجها وهو ملاعب مع العديد من النساء في السرير. وقال رجل من المعقول ان نتوقع معاملة افضل لزوجته (أي إنسان على قدم المساواة هو شخص ابنة ، أخت ، أو الأم). لا تقدمية تفسير الكتاب المقدس من هذا القبيل يمكن أن يخفي ignominiousness. ورغم أن القرآن وحده هو الكشف في حد ذاته ، الى نفي وجود حديث صحيح ، وكان شرطي فكرية شاملة. وكان واحد في وقت واحد أطيعوا الله والرسول (رسول) ، ودون تحيز على أدلة صحيحة. السبب يمكن أن توجد ، ولكن ما دام الصراع لا استنتاجاته مع منطق مؤسسي المجمدة في القرن السابع بالعقيدة الإسلامية. ليكون مسلما ، وعلى المرء أن يتخلى تماما الزندقة ، واسم اللعبة هو حرفيا “تقديم” (الإسلام). لا يمكن أن المسلمين بعقلانية إصلاح دين كان “الكمال” (5:3) من قبل العالم بكل شئ والله قادر على كل شىء. أدركت أن من المرجح أن الإسلام لا يمكن أن يتم إصلاح.
والمثير للدهشة ، حتى ومرتد من الإسلام ، وأنا المرتآة على العودة الى الدين في العديد من المناسبات. إلى الخارج ، والإسلام هو غير عصري ، ويطالب باعتماد التقاليد الدينية. ولكن ، على عكس معظم المرتدين ، أرى أن تجربتي مع الإسلام خيرا. استمتعت بها والالتزامات التي من شأنها اقامة الصلاة بلادي بغض النظر عن إذا كنت تحت الدرج مزدحم في محطة المترو أو في الهواء الطلق وتستعد العناصر. أنا هائلة تفوت الفجر الصلاة وتطهير نفسي من قبل wudhoo (الاغتسال) ، وإحياء طقوس ترك جسدك ، القلب والعقل والروح في تجديد شباب. لم اشعر بذلك النقي. الإسلام هو بلدي اختار عمدا النية الصادقة للخروج من الخضوع لله ، وليس لبالتواطؤ لإقناع عدد المسلمة أو التي تعتمدها اجدادى لي يكتسبها. إلا أنني يمكن أن القرآن تسهيل الايمان بالله. هناك على ما يبدو وجود التدين الفطرية في الإنسان ، بما في ملحدا. كبيرة ، والله أثبت أنه مريح العزاء ، على الرغم من واحد في اليوم الأول لماذا لم تفكر على بلدي متواضعة التضرعات قد تمت الإجابة عليه. وتوسلت الله بسم الله الرحمن الرحيم) تبقي لي المسلمين. لو كنت قادرة على الإيمان بالله ، وأود أن تبقى من المسلمين ومحاولة لإصلاح بشجاعة الإسلام من براثن الفاشية. في نهاية المطاف ، وقبلت أن كنت تعاني من شك مع بداية حقيقية. مرة أخرى ، على الرغم من المتشككين في الدين ، واصلت التمسك الأخلاق والمثل العليا مثل السلمية ونباتية. كان لي الإيمان ، وليس فقط في منطقة معينة أو دين الله ، وعقد لي الهوية الجوهرية أن يكون للمسلمين السابقين. لم يعد أحد من المسلمين ، في الحياة الآن هو الفراغ ، وكنت أعرف الإسلام لا يمكن أن تملأ هذا الفراغ.
كما مرتد من الإسلام ، على غرار جميع المعارضين ، وأظل آرائي خفية. ولكن في مناسبة واحدة ، وأنا اعترف الردة عن بلدي والآراء واحدة تقريبا من المسلمين والاعتداء الجسدي. مع الاصوليين المسلمين الذين يعيشون بالتأكيد لحالة من التوتر. لأسباب تتعلق بالسلامة ، وظللت على المظاهر ويفضل الظهور بمظهر اسمية أو غير المسلمين ، بدلا من ممارسة مرتد. كما ملحد ، أرى أن جميع الأديان من صنع الإنسان والمؤسسات. للأسف ، بسبب عدم كفاية الأدلة ، فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم التنازل عن وجود الله كما من المستبعد جدا. بكل تأكيد ، فإن هذا “الله” وصفت في جميع الأديان في العالم ليست سوى نجم تافهة. كامل منطلق بلدي على اعتناق الإسلام وكان لاحتضان السماوية وبالنظر إلى الله ، ويقدم له تماما. ويفترض أنني قبلت بكل شئ ، متعال ، معبودته وسامية ، ولكن بعد الدخول في الإسلام ، وأدركت أن الله هو الإله تقليدية أخرى. الله لا تزال موجودة ، ولكن على قدم المساواة ، بحيث يمكن للكائنات كثيرة أخرى خارق في الاساطير. لقد حان الوقت للكبار أن تنمو إلى أعلى ، وتجاهل وهمية على الأصدقاء. كنت تقدر أن 99.99 ٪ من المؤمنين الالتزام دين معين ، وليس خيارا ، ولكن لأن آباءهم تلقينهم لها. من قبل كنت الملحد ، ولكن بعد تجربتي مع الإسلام ، لقد أصبح ملحدا. هذه الشهادة من الناحية المثالية يجب ألا يغيب عن نقد للاسلام ، ولكن لا ينخدع. من حميم لي تجربة مع الإسلام ، ولقد واجهت الكثير من الحقيقة والصالح العام. لذلك ، أنا بصدق عن تقديرها. بعض من أفضل الناس قابلت ، في واقع الأمر ، من المسلمين. قبل تحويل بلدي ، فإنني الاحتقار دين النبي محمد. ومع ذلك ، والآن ، واحترام الاسلام ، ولكن على الرغم من أن تتفضل تختار اختلف مع محمد.
من المرجح أن يترك الإسلام أعظم قرار اجهني ل. دين النبي محمد وتقييده تبقى لي من أن التنوع ثراء الحياة. لقد قمت منذ اكتشاف الحب غير المشروط بين المحبة والعطف والاحترام المتساوي لجميع البشر ، بغض النظر عن نوع الجنس والطبقة والعرق واللغة والجنسية ، أو الدين ، أو من عدم وجود هناك. شك من قبل ، فإنني والتدقيق من قبل الاستجواب ، سعيت. في السعي ، في إمكانية زيادة لي بأنني قد يأتي على أكثر الحقائق. لكنني لست على النحو المتعجرف للمطالبة اتمتع بها “لجنة الحقيقة” ، برأس مال كوم. في الختام ، أن للمسلمين في الجمهور ، اقتباس من واو ستيفن روبرتس الذي قال انه أفضل ببلاغة : “إن نحن الملحدين على حد سواء. أنا فقط يعتقدون في إله واحد أقل مما تفعله. عندما فهمت لماذا رفض جميع الآلهة الأخرى المحتملة ، فسوف نفهم لماذا كنت ترفض لكم “.

 

 

 

 

 

Beheading of Piotr Stanczak from Terrorist republic of Pakistan

bannerr3

Islamic republic of Pakistan – A graphic video delivered to The Associated Press on Sunday appeared to show the execution of a Polish engineer by Pakistani Muslim militants who had held him captive for more than four months. Stanczak was surveying oil and gas fields for Geofizyka Krakow, a Polish geophysics institute. Pakistani Taliban militants released a graphic video Sunday showing the beheading of a Polish engineer. The seven-minute execution video appears to show the Polish hostage, Piotr Stanczak, sitting on the floor flanked by two Muslim masked men. Off camera, Islamic terrorist briefly engages him in conversation before three others behead him. A private Polish television station, tvn24, showed an image from the video but not the whole tape “out of respect for the family of the hostage.”

The Islamic terror headquarters of Pakistan has seen a number of kidnappings of foreign nationals in recent months, many of them by Taliban and Al-Qaeda militants, helped by the dangerous Pakistani intelligence agency ISI, have been holed up since the US-led liberation of Afghanistan from Taliban in late 2001.

Stanczak’s death is the first killing of a Western hostage in this terrorist country of Islamic Pakistan since U.S. journalist Daniel Pearl was beheaded in 2002. Chinese technicians working on different projects were targeted many times in this terrorist country.

John Solecki, the American U.N. official, was abducted on Feb. 2 in Quetta in southwestern Pakistan as he traveled to work at the offices of the U.N. refugee agency there. His driver was shot to death.

 

 

P.S.

Do Not Miss

 

https://oxyuranusscutellatus.wordpress.com/2009/02/04/insight-in-to-the-headquarters-of-islamic-terrorism-pakistan/

Beheading Piotra Stańczak terrorystyczne z Republiką Pakistanu

Islamskiej Republiki Pakistanu – A grafiki wideo dostarczane do The Associated Press w niedzielę pojawił się pokazać wykonania polskiego inżyniera przez pakistańskich muzułmańskich bojowników, którzy odbyli zmonopolizowanego go na więcej niż cztery miesiące. Stańczak był pomiarów pól ropy i gazu dla Geofizyka Kraków, polski instytut geofizyki. Pakistańskich talibów bojownicy wydała graficzne niedziela wideo pokazujące beheading z Polski inżynier. W siedmiu minut wykonanie wideo wydaje pokaż zakładnikiem Polski, Piotr Stańczak, siedząc na podłodze towarzyszyło dwóch muzułmańskich zamaskowanych mężczyzn. Wyłącz kamerę, islamskich terrorystów krótko angażuje go w rozmowie przed trzema innymi mu ściąć głowę. Prywatna polska stacja telewizyjna, TVN24, wykazało obraz z wideo, ale nie całą taśmę “w odniesieniu do rodziny zakładnika.
Islamska terroru siedzibie Pakistan posiada szereg porwania obcokrajowców w ostatnich miesiącach wiele z nich przez talibów i bojowników Al-Kaidy, wsparta przez niebezpieczne pakistańskiego wywiadu ISI, zostały otworami się od USA doprowadziły wyzwolenia talibów w Afganistanie od końca 2001 r..

Stańczak śmierci jest pierwszym zabijania Zachodnioeuropejskiej zakładnikiem w tym kraju terroryzmu islamskiego Pakistanu od USA dziennikarz Daniel Pearl został ściął w 2002 roku. Chińskich techników pracuje nad różnymi projektami były kierowane wiele razy w tym terroryzmu kraju.
John Solecki, amerykański ONZ urzędnika, został uprowadzony na II 2 w Quetta w południowo-zachodni Pakistan jak on podróżował do pracy w biurach agencji ONZ uchodźcy nie. Jego kierowca został zastrzelony na śmierć.

עריפת ראש של פיוט Stanczak מ מחבל הרפובליקה של פקיסטן

 

 

הרפובליקה האסלאמית של פקיסטן – גרפיקה ווידאו כדי מסירת המשויך העיתונות הופיעו ביום ראשון כדי להראות את הביצוע של פולנים על ידי מהנדס פקיסטני מוסלמי militants מי שנערך לו היה שבוי במשך יותר מארבע חודשים. Stanczak היה גיאודזיה שדות נפט וגז עבור Geofizyka קרקוב, פולני geophysics המכון. פקיסטנים הטליבאן militants לשוק Graphic וידאו יום ראשון מראה את עריפת ראש של מהנדס פולני. שבע דקות הביצוע הווידאו מופיע להראות פולנית ערובה, פיוטר Stanczak, יושבים על הרצפה flanked המוסלמי על ידי שני גברים רעולי פנים. כיבוי המצלמה, הטרור האיסלאמי קצרה עוסקת אותו בשיחה לפני שלושה אחרים behead אותו. פרטי לתחנת הטלוויזיה הפולנית, tvn24, הראו תמונה של הווידאו, אך לא על כל סרט “מתוך כבוד למשפחתו של בני ערובה”.
הטרור האיסלאמי המטה של פקיסטן ראתה מספר kidnappings של אזרחים זרים בחודשים האחרונים, רבים מהם על ידי הטליבאן ואל קעידה-militants, עזר על ידי סוכנות המודיעין מסוכן פקיסטנים ISI, כבר למעלה holed מאז US-הוביל לשחרור מ הטליבאן באפגניסטן בסוף 2001.

מותו של Stanczak הוא הראשון הרג של המערב ערובה זה טרור של המדינה האיסלאמית פקיסטן מאז ארה”ב העיתונאי דניאל פרל היה beheaded בשנת 2002. סינית טכנאים עובדים על פרויקטים שונים היו ממוקדות הרבה פעמים זה מחבל הארץ.
ג ‘ון Solecki, האמריקני הרשמי האו”ם, היה abducted ב 2 בפברואר ב Quetta ב southwestern פקיסטן שהוא נסע לעבוד במשרדי

סוכנות הפליטים של האו”ם שם. הנהג שלו נורה למוות.

Enthauptung von Piotr Stanczak vor terroristischen Republik Pakistan

Islamischen Republik Pakistan – Eine Grafik-Video an den Associated Press am Sonntag erschienen, um die Ausführung eines polnischen Ingenieur pakistanischen muslimischen Kämpfern, die in Gefangenschaft hatte ihn für mehr als vier Monaten. Stanczak war Vermessung Öl-und Gasfelder für Geofizyka Krakau, eine polnische Institut für Geophysik. Pakistan Taliban-Kämpfer einen Grafik-Video-Sonntag mit der Enthauptung eines polnischen Ingenieur. Die sieben-Minuten-Video-Ausführung erscheint, um die polnische Geisel, Piotr Stanczak, sitzen auf dem Boden, flankiert von zwei maskierten Männern Muslim. Aus Kamera, islamische Terroristen kurz engagiert ihn im Gespräch, bevor drei weitere enthaupten ihn. Eine private polnische Fernsehsender, tvn24, zeigte ein Bild aus dem Video, aber nicht die ganze Band “aus Respekt für die Familie der Geisel.”
Der islamische Terror-Zentrale von Pakistan hat es eine Reihe von Entführungen von Ausländern in den letzten Monaten, viele von ihnen von den Taliban und Al-Qaida-Kämpfer, durch die gefährliche pakistanischen Geheimdienst ISI, wurden Löchern seit der US-geführten Befreiung Taliban in Afghanistan von Ende 2001.

Stanczak Tod ist die erste Tötung einer westlichen Geisel in diesem Land der terroristischen islamischen Pakistan seit dem US-Journalist Daniel Pearl enthauptet wurde im Jahr 2002. Chinesisch Techniker arbeiten an verschiedenen Projekten wurden gezielte oft in dieser terroristischen Land.
John Solecki, der amerikanische UN-Beamten, entführt wurde am Feb. 2 in Quetta im Südwesten Pakistans als reiste er nach der Arbeit in den Büros des UN-Flüchtlings-Agentur gibt. Sein Fahrer wurde erschossen.

  • Calendar

    • July 2018
      M T W T F S S
      « Jun    
       1
      2345678
      9101112131415
      16171819202122
      23242526272829
      3031  
  • Search